بعد تحذيرات موسكو.. «البنتاغون» تعزز احتلالها لـ«التنف» بـ«المارينز»

| وكالات

عززت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» التي تحتل قواتها مناطق في سورية، قاعدة «التنف» في جنوب شرق سورية والتي يسيطر عليها «التحالف الدولي»، بـ100 عنصر إضافي من مشاة البحرية «المارينز»، وذلك بعد تحذير موسكو من احتمال توجيهها ضربة ضد الإرهابيين الموجودين هناك.
ونقل الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» عن مسؤولين عسكريين أميركيين تأكيدهم أمس، إرسال 100 عنصر من مشاة البحرية «المارينز» إلى القاعدة التي يسيطر عليها «التحالف الدولي» الذي تقوده الولايات المتحدة بحجة محاربة تنظيم داعش الإرهابي، حيث يدعي الجانب الأميركي أنه يقوم بتدريب عناصر ما تسمى «المعارضة السورية المعتدلة» في القاعدة لمحاربة التنظيمات الإرهابية.
وتضم قاعدة التنف حالياً نحو 600 جندي أميركي وبريطاني ونرويجي، إضافة إلى ممثلين عن المخابرات الأردنية، حيث قام الأميركيون بفرض سيطرتهم على ما سموها «منطقة عازلة» قطرها 55 كم، بدعوى تدريب «معارضين سوريين» غير معروفي الانتماء فيها، على وجه الخصوص، من قبل مدربين من مجموعة القوات الخاصة الخامسة في الجيش الأميركي. ويبلغ العدد الإجمالي للمدربين الأميركيين هناك أكثر من 100 عسكري.
ووفق ممثلي «البنتاغون»، أبلغ الجانب الروسي الأسبوع الماضي، ممثلي الجيش الأميركي مرتين بواسطة الخط الساخن، باحتمال توجيهه ضربة وشيكة بواسطة الطيران الروسي، بهدف القضاء على مسلحي داعش المختبئين تحت ظل الأميركيين في هذه المنطقة.
وذكر اللفتنانت كولونيل إيرل براون، المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، أن بلاده لا تريد قتال القوات الروسية أو قوات الجيش العربي السوري والقوات الرديفة.
وأول من أمس، شددت موسكو على أن إعلان «التحالف الدولي» يوم الجمعة بدء مناورات عسكرية في شرق سورية، يعني اعتراف واشنطن باحتلال جزء من أراضي الجمهورية العربية السورية.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!