الأولى

حدو: ما جرى في القامشلي تقف واشنطن وراءه

| سامر ضاحي

اتهم المستشار الإعلامي السابق لـ«وحدات حماية الشعب» الكردية في منطقة عفرين، ريزان حدو الاحتلال الأميركي بالوقوف خلف الجريمة التي أدت إلى استشهاد 14 من قوات الأمن العسكري في القامشلي، بعد استهدافهم من قبل ميليشيا «الأشايس»، مشدداً على أن ما حصل فتنة، وأن هناك جهة موجودة بمؤسسات ما يسمى «الإدارة الذاتية» تتعمد ارتكاب «أخطاء كارثية».
وفي تصريح لـ«الوطن» شدد حدو على أن ما جرى في القامشلي «جريمة كاملة الأوصاف بحق الوطن السوري»، وقال: «راقبوا كل من استغل ما جرى بالقامشلي، حيث بدأ ببث سموم الفتنة وتعميم الشتم بحق كل الكرد»، معتبراً أن «هؤلاء يسيؤون للعقد الاجتماعي السوري وللنسيج السوري، وهذا أخطر ما في الموضوع».

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock