سورية

سورية أدانت الهجوم الإرهابي في الأهواز وأكدت أن رعاة الإرهاب في المنطقة لن يستطيعوا تحقيق مخططاتهم … الأسد معزياً روحاني: نقف معكم بكل قوتنا في وجه هذه الأعمال الإرهابية

| وكالات

وجه الرئيس بشار الأسد، أمس، برقية لنظيره الإيراني حسن روحاني، أعرب فيها عن تعازيه الحارة بضحايا العمل الإرهابي المجرم الذي استهدف العرض العسكري في مدينة الأهواز الإيرانية، وأكد وقوف سورية بكل ما تملك من قوة في وجه هذه الأعمال الإرهابية.
وجاء في نص البرقية، بحسب وكالة «سانا» للأنباء: ببالغ الأسى تلقينا خبر الهجوم الإرهابي على العرض العسكري في مدينة الأهواز جنوب إيران وإنني إذ أعبر لكم وللشعب الإيراني الصديق باسمي شخصياً وباسم شعب الجمهورية العربية السورية عن أحر التعازي بوقوع ضحايا أبرياء فإننا أيضاً ندين وبأشد العبارات هذا العمل الإرهابي المجرم والجبان. وأضافت البرقية: لقد وقفت الجمهورية الإسلامية الإيرانية ضد الإرهاب في سورية كما أدانت الإرهاب على الساحة الدولية وكانت دائماً صادقة في موقفها المبدئي والحازم ضد الإرهاب التكفيري والإجرامي.
وتابعت البرقية: أؤكد لكم وللشعب الإيراني الصديق مجدداً أننا نقف معكم بكل ما نملك من قوة في وجه هذه الأعمال الإرهابية كما نأمل أن يفهم داعمو الإرهاب وممولوه ومشجعوه أن هذا الخطر يهدد الأسرة الإنسانية جمعاء في كل مكان ونهيب بهم أن يراجعوا مواقفهم في دعم هذا الإرهاب في مناطق مختلفة من العالم.
وفي السياق، قال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح نقلته وكالة «سانا»: «تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف العرض العسكري في مدينة الأهواز الإيرانية، وأدى إلى ارتقاء عدد من الشهداء وجرح آخرين». وأضاف المصدر: «إن الجمهورية العربية السورية إذ تعرب عن تعاطفها وتضامنها الكامل مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، تؤكد مجدداً أن رعاة الإرهاب في المنطقة لن يستطيعوا تحقيق مخططاتهم عبر هذه الجرائم الدنيئة وأن الفشل المحتوم والهزيمة سيكونان مصير هذه المؤامرات». وشدد على أن سورية قيادة وحكومة وشعباً تتقدم بأحر التعازي وخالص المواساة إلى قيادة وحكومة وشعب الجمهورية الإسلامية الإيرانية وعائلات الضحايا الثكلى وتتمنى الشفاء العاجل للجرحى.
وذكرت وسائل إعلام إيرانية في وقت سابق من يوم أمس، أن أربعة إرهابيين تكفيريين قاموا بإطلاق النار من حديقة تقع بالقرب من مكان إقامة العرض العسكري على منصة الحضور، ما أدى إلى استشهاد عدد من الجنود المشاركين وإصابة آخرين. وارتفع عدد ضحايا الاعتداء الإرهابي إلى 29 شهيداً بينهم 10 من القوات المسلحة وصحفي و57 جريحاً.
وفي وقت لاحق أعلنت منظمة «الأهوازية» مسؤوليتها عن الاعتداء الإرهابي وفي الوقت نفسه تبنى تنظيم داعش الإرهابي عبر وكالة أعماق التابعة له الهجوم الذي استهدف عرضاً عسكرياً في مدينة الأحواز.
وفي المواقف الدولية أعلن الكرملين في بيان نقلته وكالة «سبوتنك» الروسية، أن الرئيس، فلاديمير بوتين، قدم لروحاني تعازيه في ضحايا هجوم مسلح استهدف عرضاً عسكرياً في مدينة الأهواز الإيرانية، مؤكداً استعداد موسكو لتطوير التعاون مع طهران في مكافحة الإرهاب.
واعتبر بوتين أن الاعتداء جريمة دامية تبعث الغضب، وقال: «نعول على معاقبة جميع المشاركين فيها».
من جانبها، أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين «القيادة العامة» في بيان تلقت «الوطن» نسخة منه، الهجوم الإرهابي، وأكدت أن الإرهاب الممنهج الذي يشن على إيران يعبر عن إخفاق سياسة الاحتواء والتركيع التي تحاول أميركا وأدواتها فرضها على إيران.
بدوره استنكر النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي، حسن كريم الكعبي، الهجوم الإرهابي في بيان نقله الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» وقال: «نحن نتعاطف مع أبناء جارتنا الجمهورية الإسلامية الإيرانية ونقف معهم بمصابهم ونتمنى أن يعم الأمن والسلام على جميع شعوب المعمورة».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock