موسكو تقدم أدلتها وتحمّل إسرائيل مسؤولية إسقاط طائرتها.. ومطالب بإقالة نتنياهو … كوناشينكوف: استهتار إجرامي.. ووزير دفاع الاحتلال: لن نتوقف!

| الوطن- وكالات

عرضت روسيا على العالم أدلتها القطعية على تورط إسرائيل بإسقاط طائرتها «إيل20»، واصفة تصرفات الطيارين الإسرائيليين بأنها دلالة على عدم المهنية أو على الاستهتار الإجرامي.
المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، أجرى أمس، مؤتمراً صحفياً خاصاً، كشف خلاله تفاصيل التحقيق في الحادثة التي وقعت في 17 أيلول الجاري، وقال: إن ممثّلة قيادة القوات الجوية الإسرائيلية برتبة عقيد أبلغت قيادة مجموعة القوات الروسية في سورية عبر قناة الاتصال لمنع التصادم العسكري بالضربة القادمة على مواقع سورية، مبيناً أن البلاغ كان يكمن في أن إسرائيل سوف تُغير على مواقع في شمال سورية في الدقائق القريبة القادمة، ولكن وبعد مرور دقيقة واحدة شنّت أربع مقاتلات إسرائيلية «إف-16» ضربات جوية على منشآت صناعية في محافظة اللاذقية ليتبيّن أن الطرف الإسرائيلي قام بإخبارنا بتنفيذ العملية ليس بشكل مسبق بل تزامناً مع بدء الغارات.
وأضاف إن قائد طاقم الطائرة الروسية «إيل-20» التي كانت تحلّق فوق شمال سورية حصل على تعليمات تنصّ على مغادرة منطقة تنفيذ المهمّة والتوجّه جنوباً للعودة إلى القاعدة، موضحاً أن الطائرات الإسرائيلية لم تشنْ غاراتها في المناطق الشمالية لسورية بل في ريف اللاذقية التي تُعدّ محافظة سورية غربية، ومدينة اللاذقية تقع في منطقة الساحل الغربي السوري.
وقال: إن التضليل الذي قامت به الضابطة الإسرائيلية بشأن منطقة غارات المقاتلات الإسرائيلية لم يمنح الطائرة الروسية «إيل-20» فرصة الخروج إلى منطقة آمنة، مضيفاً: لم يتمْ الإبلاغ بمكان المقاتلات «إف-16» الإسرائيلية.
وأكد كوناشينكوف أن هذه الأعمال تعتبر انتهاكاً مباشراً للاتفاقيات الروسية الإسرائيلية الموقّعة في عام 2015 للحيلولة دون وقوع حوادث تصادم بين قوات الجانبين في سورية.
وأضاف: إن المعلومات الموضوعية المقدّمة تدل على أن تصرفات طياري المقاتلات الإسرائيلية، والتي أدت إلى مقتل خمسة عشر جندياً روسياً، تدل إما على عدم مهنيتهم، أو على الأقل، على الاستهتار الإجرامي.
وتابع: «لذلك نعتبر أن الذنب في كارثة الطائرة الروسية «إيل-20» يقع تحديداً وبشكل كامل على القوات الجوية الإسرائيلية وعلى هؤلاء الذين اتخذوا قراراً بتنفيذ مثل هذا النشاط».
إلى ذلك وفيما أعلن وزير دفاع الاحتلال أفيغدور ليبرمان، أن كيانه لن يتوقف عن شن عمليات في سورية ضد ما سماه الوجود العسكري الإيراني، نقلت القناة العاشرة الإسرائيلية، على لسان وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني، مطالبتها بإقالة نتنياهو على خلفية إسقاط الطائرة الروسية، وقالت ليفني، إنه رئيس وزراء سيئ، وتجب إقالته.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!