رياضة

فوز متوقع للطليعة

| حماة- عمار شربعي

لم يرتق أداء الطليعة وضيفه الحرفيين لمستوى القبول وقدما أداء متبايناً وإن كان الطليعة الأفضل انتشاراً والأكثر سيطرة على المجريات إلا أن اعتماده طريقة 3ـ6ـ1 تاركاً الزينو وحيداً خلق فوضى هجومية أفقدت النهايات السعيدة للعديد من الهجمات، فتسارع اللاعبون من دون تركيز للوصول لمرمى التفتنازي فأضاع الزينو والخميس والعدي الذي ناب القائم عن الحارس في صد كرته قبل أن يوزع كرة موزونة لعبد اللـه فاخوري القادم من الخلف فأودعها الشباك بأناقة عند الدقيقة 25، لاعبو الطليعة واصلوا امتدادهم وحاصروا مرمى خصمهم من عدة محاور، وبالرغم من غياب الضيوف هجومياً إلا أنهم تفاعلوا مع مجريات اللقاء ولم يتقصدوا تهدئة وتيرة اللعب من خلال إضاعة الوقت أو حتى تمثيل الإصابة، بل انشغلوا بمحاولة دفع الأذى عن مرماهم قدر المستطاع بالتزامن مع تحركات دائرية لم تتعد خطوط الطليعة الحمراء.
في الثاني حاول الضيوف تعديل الموقف من خلال حسن الانتشار وتشكيل كثافة عددية في وسط الميدان بتحركات الدياب والديك والحاج محمد والذين حاولوا الاتصال المباشر بالخلف حارس الطليعة، إلا أن انعدام الرؤية الهجومية عند بعض لاعبيهم أثر في شكل ومضمون تحركاتهم الهجومية التي جاءت تحت سيطرة الشامي ورفاقه في وقت حاول فيه لاعبو الطليعة التعديل من خلال اختصارهم الطريق إلى مرمى التفتنازي، الأمر الذي زاد من ليونة الطين في طريقهم فكثرت الكرات غير المركزة وانعدم الانضباط التكتيكي ما دفع الضيوف لزيادة تحركاتهم بنشاط الدياب والحاج محمد الذي ساند رفاقه بعدة كرات وصلت مشارف المرمى قبل أن يعلن حكم اللقاء عن ركلة جزاء لفائدة الطليعة عقب لمسة يد من أحد المدافعين تصدى لها الزينو ببراعة داخل الشباك عند الدقيقة /83/ وقبل النهاية، وفي حالة مماثلة يعاود الحكم صافرته ولكن لمصلحة الحرفيين وبخبرة طه دياب عند الدقيقة 90 داخل شباك الطليعة تنتهي أحداث اللقاء.

لقطات
ارتدى بعض مشجعي الطليعة الفانيلات السوداء تعبيراً عن غضبهم من قرار اتحاد الكرة إيقاف اللاعب عبد الرزاق محمد حتى نهاية مرحلة الذهاب.
في بادرة مميزة قامت رابطة مشجعي الطليعة قبل بداية اللقاء بتكريم الكابتن فراس قاشوش هداف الطليعة والدوري موسم 2009 ــ 2010.
حضر اللقاء القاضي عبد الحميد السيد رئيس نادي النواعير وتفاعل مع هجمات الطليعة.
جهد كبير يبذله باستمرار عامل الملعب البلدي إسماعيل أبو علو في ترتيب غرف الإعلاميين وتأمين مستلزماتهم ومساعدتهم للقيام بواجباتهم ومنع المتسلقين في الوصول إلى الغرف خلافاً لما كنا نعانيه في مواسم سابقة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock