رياضة

هدف اللايقة أجمل ما في ديربي اللاذقية … فوز صعب للبحارة على الحوت

| اللاذقية – محسن عمران

انتهى الديربي الأشهر ليس في سورية فقط بل على مستوى المنطقة بين قطبي اللاذقية تشرين وحطين وانتهت معه حكايات وتكهنات وإشاعات ما قبل المباراة ولتبدأ بعدها قصص من نوع آخر عن اتهامات وتحليلات وتقييم ولماذا فاز تشرين أو خسر حطين يغلب عليها دائماً طابع العاطفة.
قبل المباراة وخاصة بعد تغيير موعدها من الثامنة مساء إلى الرابعة عصراً أي إن الجمهور سيحضر قبل الموعد بساعتين حيث الرطوبة والحرارة العالية بدأت الأحاديث عن اتفاق تم عقده أو فرض على الناديين لإنهاء المباراة بالتعادل ولهذا الأمر تم تغيير موعدها وقيل الكثير عن التشكيلة المتوقعة لكل فريق وطريقة لعب كل منهما، وظهر آلاف المدربين والإداريين عند الطرفين، وبعد المباراة بدأت التبريرات عند الحطينيين والبحث عن أسباب الخسارة والتقليل من أهمية الفوز بينما كان التشرينيون سعداء بفوزهم ولا يهمهم كيف تحقق والمهم أنهم أبطال اللاذقية حتى موعد مباراة الإياب التي سنعود فيها لهذه الحكايات التي اعتدناها منذ عقود ولن تنتهي وفي المساء أغلق عشاق الحوت نوافذهم حتى لا يسمعوا صوت طبول التشرينيين ولسان حالهم يقول لو كنا الفائزين لفعلنا مثلهم بينما استمر التشرينيون بفرحهم حتى الصباح وسيستمر طويلاً حتى يحل الحطينيون عقدتهم معهم.

شوط خشن وممل
المباراة فنياً لم ترتق للمستوى المطلوب وخاصة في الشوط الأول الذي غلب عليه التوتر والعصبية والاستعجال والخشونة المتعمدة أحياناً كان لها هذه المرة الحكم الهادىء صفوان عثمان حاضراً بقوة فأشهر بطاقاته الصفراء ونبه اللاعبين كثيراً حتى لا يلجأ للأشد وكثر اللغط على خطوط التماس التي شهدت فوضى كثيرة واعتراضات كان بطلها الأول مدرب حطين الكابتن محمد العطار الذي زاد من الضغط النفسي على فريقه ولم يستطع أن يؤثر في قرارات الحكام وكان الحكم الرابع محمد العبد اللـه حاضراً وهو يطلب منه الهدوء لأن الأجواء على المدرجات قد لا تحتمل وانشغل الجميع بمشاهدة الكرنفالات وإن خرج البعض عن النص إلا أنها كانت أجمل ما في المباراة.
التمريرات مقطوعة دائماً والسقوط مستمر وكرة القدم كانت الغائب الأكبر عن هذا الشوط ولولا كرتان للبركات والكردغلي من تشرين مع نهايته لقلنا: أين بحارة وحيتان اللاذقية؟

شوط ممتع
تغير الحال كثيراً في الشوط الثاني وخاصة من البحارة ولم ترهبهم كرة هاني النوارة مع بدايته لأن في المرمى عملاقاً يحميه اسمه فادي مرعي فمرت برداً وسلامة فوق عارضته وليبدأ بعدها المد التشريني على مرمى الداود الذي أثبت أنه صفقة رابحة بكل المقاييس لكرة حطين فتصدى لكرات البركات والمرمور والعقاد والصباغ وقطع الدفاع الحطيني بعض الكرات قبل أن تبدأ خطورتها وخلال ذلك كان الحيتان يرتدون بكرات أخطرها لحازم جبارة التي تعامل معها المرعي بمنطق وحرفنة وأبطل مفعولها قبل أن تنفجر بشباكه وعندما كاد الجميع يقتنع رغم الفرص التشرينية أن المباراة في طريقها للتعادل بفعل فاعل كان للمدافع رامي لايقة قرار آخر عندما لعب دبل كيك جميل في الدقيقة 76 لكرة مرفوعة من الخاصرة اليمنى لحطين عن طريق نديم صباغ فطار إليها الداود ولكن هيهات له أن يصدها فأعلنت الفرح في المدرجات التشرينية فرح سيستمر طويلاً وبعد الهدف تابع تشرين أفضليته وكاد يسجل في أكثر من مناسبة في حين كان حطين يرتد بهجمات افتقدت للخطورة لم تعذب دفاع وحارس تشرين وليعلن بعدها الحكم صفوان عثمان نهاية المباراة بفوز صعب ولكنه مستحق لتشرين بهدف.

المكيس: حققنا ما عملنا لأجله
مدرب كرة تشرين الكابتن عبد الناصر مكيس بدا سعيداً جداً وهو يفوز بالديربي الأول في تاريخه وقال لقد حققنا الأهم وفزنا لأننا نستحق الفوز لم يقدم فريقنا في الشوط الأول المطلوب منه لظروف المباراة وبين الشوطين أعطيت التعليمات وعملت على عدة جوانب واستغللنا الأخطاء الحطينية وحققنا في النهاية ماعملنا لأجله طوال الأسبوع والآن سنستعد لمباراة الساحل لمتابعة الفوز على طريق المنافسة.

الجناورو يبارك لتشرين
رئيس نادي حطين علي جناورو رغم الحزن الظاهر على وجهه بعد المباراة قال الأهم تحقق وهو خروج المباراة لبر الأمان وأبارك لتشرين فوزه والأخطاء التي وقع بها فريقنا ستتم معالجتها خسرنا النقاط الثلاث ولكن الدوري طويل ومازال في بدايته وسنعوض في المباريات القادمة.

الدباس يثني على الحكام
بعد نهاية المباراة دخل رئيس اتحاد الكرة فادي دباس إلى غرفة مشالح الحكام وتناقش معهم بعدة أمور تتعلق بالمباراة وأثنى عليهم وشكرهم على قيادتهم الموفقة للمباراة لأنها من أصعب المباريات أمام جمهور كبير وتمنى لهم التوفيق في القادمات.
لعب لتشرين: فادي مرعي – رامي لايقة – حسن أبو زينب – محمد علي – خالد كردغلي – حمدي المصري – خالد كوجلي – محمد مرمور «د 90 معتز كيلوني» – نديم صباغ – محمد عقاد «د 76 عبد العزيز أوصمان» – عبد الرحمن بركات «د 80 سليمان رشو».
لعب لحطين: محمد داود – إسماعيل الحافظ – هاني نوارة – محمد قطاية – أيمن صلال – عمر الترك «د 66 مصطفى جنيد» – فهد دالي «د 85 نور علوش» – حازم جبارة – أسعد الخضر – معتز اليوسف «د 58 محمد باش بيوك» – سامر سالم.
قاد المباراة الحكام: صفوان عثمان – أحمد المالود – مازن زيزفون – محمد العبد الله.
راقب المباراة إدارياً نديم الجابي وتحكيمياً جودت نحلاوي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock