الأولى

واشنطن تواصل تراجعها وتكتفي بالتهديد بـ«عزل» دمشق

| الوطن- وكالات

واصلت واشنطن سلسلة تراجعاتها عن الأهداف التي وضعتها لنفسها في سورية، والتي انعكست حرباً عليها لسنوات استخدمت فيها كافة الوسائل والأدوات الإرهابية وغيرها.
وبعد مرحلة التصعيد المتواصل ضد دمشق التي وصلت إلى حدود عدم الاعتراف بشرعية الدولة السورية، والمطالبة بما تسميه «إسقاط النظام»، عادت الولايات المتحدة لتكتفي بالتهديد بفرض «إجراءات عقابية» واللجوء إلى «إستراتيجية العزلة» ضد سورية.
ممثل الولايات المتحدة الخاص لشؤون سورية جيم جيفري قال: إن «واشنطن ستعمل مع دول في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط على فرض عقوبات دولية مشددة على دمشق، إذا تقاعست الحكومة عن التعاون لإعادة كتابة الدستور تمهيداً لإجراء الانتخابات»، على حد تعبيره.
وأضاف: «إذا فعل «النظام» ذلك، نعتقد أن بوسعنا عندئذ ملاحقته بنفس الطريقة التي لاحقنا بها إيران قبل 2015، بعقوبات دولية مشددة».
وأشار الممثل الأميركي الخاص إلى سورية أنه «حتى إذا لم يقر مجلس الأمن العقوبات، سنفعل ذلك بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، أو حلفائنا الآسيويين، وسيكون شغلنا الشاغل جعل الحياة أسوأ ما يمكن لهذا «النظام» ونجعل الروس والإيرانيين الذين أحدثوا هذه الفوضى يهربون منها».

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock