عربي ودولي

واشنطن تهدد روسيا بـ«حصار بحري» والأخيرة «الفكرة غباء مطلق»

انتقد عضو مجلس الاتحاد الروسي سيرغي تسيكوف في حديث لـRT تصريح وزير الداخلية الأميركي ريان زينكي، الذي لم يستبعد احتمال فرض بلاده حصاراً بحرياً على روسيا.
وقال: «أعتقد أن هذا التصريح يفتقد للكفاءة المهنية وعليه أن يدرك أن ما يتحدث عنه ليس مجرد عقوبات، مثل هذا الحصار لا يمكن أن يتم إلا بالقوة المسلحة، أي إن الوزير الأميركي يعلن صراحة احتمال المواجهة العسكرية معنا».
وأضاف أن مثل هذه التصريحات قد تكون تعبيراً عن تراجع وضعف السيطرة الأميركية في منطقة الشرق الأوسط.
وتابع: «هم يفقدون مواقعهم في الشرق الأوسط ويتزايد عدد الدول التي تبتعد عن واشنطن وفي حال تعاونت معها، تكون مرغمة، أما بالنسبة للتعاون معنا، فهو تعاون شراكة وتكافؤ، تتزايد الثقة بنا ولذلك نعزز مواقعنا في الشرق الأوسط، لكن هذا لا يرتبط بأي حال من الأحوال بموضوع توريد موارد الطاقة، وهذا غباء مطلق» من الوزير الأميركي.
وكان وزير الداخلية الأميركي ريان زينكي قد اعتبر في وقت سابق أن بلاده قادرة على فرض حصار بحري على روسيا في حال الضرورة، لمنعها من السيطرة على إمدادات الطاقة في الشرق الأوسط.
وقال زينكي خلال مشاركته في احتفالية برعاية «اتحاد مستهلكي الطاقة» في مدينة بيتسبورغ غربي الولايات المتحدة السبت: «لدينا إمكانية بفضل قواتنا البحرية لضمان بقاء الممرات البحرية مفتوحة، أو إغلاقها إن لزم الأمر لمنع إمدادات الطاقة الروسية إلى الأسواق».
واعتبر الوزير الأميركي أن بيع منتجات الطاقة يمثل مصدر الدخل الوحيد للاقتصاد الروسي، مضيفاً أن روسيا تمارس سياسة نشطة في الشرق الأوسط، في محاولة للسيطرة على إدارة تجارة النفط والغاز في هذه المنطقة، كما تفعل في شرق أوروبا. وحسب زينكي، فإن حالة إيران تشبه إلى حد كبير حالة روسيا، وهناك خياران لحل المشكلة الإيرانية.
وقال: «هناك خيار عسكري، لا أفضّل اللجوء إليه، وهناك خيار اقتصادي، وهو ممارسة الضغط وإزاحة منتجات الطاقة الروسية عن السوق ونحن قادرون على القيام بذلك لأن الولايات المتحدة هي أكبر منتج للنفط والغاز».

روسيا اليوم- وكالات

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock