رياضة

الملكي مثقل بالغيابات والسيتي يحذر هوفنهايم في الشامبيونزليغ … فرصة أخيرة لمورينيو ولقاء كلاسيكي في ميونيخ

| محمود قرقورا

تقام اليوم وغداً مباريات الجولة الثانية من مسابقة دوري أبطال أوروبا بنسختها الرابعة والستين، فاليوم تقام مباريات المجموعات الخامسة والسادسة والسابعة والثامنة، وغداً مباريات المجموعات الأولى والثانية والثالثة والرابعة.
مباريات اليوم ساخنة جداً، فبعض الأندية ينشد الفوز الثاني وتسهيل مهمة العبور كريـال مدريد وبايرن ميونيخ وأياكس ويوفنتوس ومانشستر يونايتد وليون، وبعضها يريد الانطلاقة الحقيقية كروما الذي وصل إلى نصف نهائي النسخة الماضية ومانشستر سيتي متصدر الدوري الإنكليزي الذي خسر على غير الموعد في الجولة الأولى.
السيتيزينز من الأندية المرشحة لمعانقة اللقب، وهذا ما يبحث عنه مدربه الإسباني غوارديولا الذي يمتلك كتيبة متكاملة من جميع الجوانب، ولا تشوبها شائبة، ولذلك خرجت وسائل الإعلام على اختلاف أنواعها متفاجئة بالخسارة افتتاحاً أمام ليون على أرضية ملعب الاتحاد.

اليوم لا بديل من الفوز للنادي الإنكليزي الذي ارتقى لقمة هرم البريميرليغ قبل الصدام المرتقب مع ليفربول في ختام الجولة الثامنة يوم الأحد المقبل، ومحطته اليوم ستكون أمام مضيفه هوفنهايم وهو اللقاء الأول بين الفريقين تاريخياً، ولا خلاف أن خبرة غوارديولا في الدوري الألماني قد تكون عاملاً حاسماً، وخاصة أن اللقاءات التي جمعت البايرن مع هوفنهايم زمن غوارديولا كانت إيجابية جداً، ونعتقد أن السيتي لن يدخر جهداً للقبض على النقاط الثلاث لأنها السبيل الوحيد لإعادة الوئام إلى البيت المانشستراوي لاستعادة الثقة والانطلاقة الأوروبية الحقيقية، والأهم التسلح المعنوي قبل الذهاب إلى أنفيلد.

وفي مانشستر يستقبل اليونايتد ضيفه فالنسيا في ظرف غير مناسب للمدرب مورينيو الذي يلفظ أنفاسه الأخيرة في جدران أولد ترافورد، والنقاد أعلنوها بأن زيدان بات على الأبواب لاستلام مقاليد الأمور، وربما كانت مباراة اليوم المسمار الأخير في نعش المدرب البرتغالي أو بداية العودة إلى السكة الصحيحة، وآخر ما حرر أن زيدان حامل اللقب في المواسم الثلاثة الأخيرة طمأن مورينيو بأنه لا يفكر بتدريب الشياطين الحمر هذه الأيام.

الفوز الثاني
الملكي المثقل بالإصابات والغيابات يزور سيسكا موسكو الروسي رافعاً شعار الوصول إلى النقطة السادسة، والفرصة مواتية لسيبايوس وفاسكيز للفوز برضا المدرب لوبتيغي بغياب راموس وبيل وإيسكو ومارسيلو، وبنظرة حيادية نجد أن فريق ريـال مدريد يميل إلى الجماعية هذا الموسم ولكنه افتقر إلى لاعب بمواصفات رونالدو في الثلث الأمامي، ومنطقياً ما زال الملكي الأقدر على انتزاع النقاط الثلاث رغم صيامه عن التسجيل في آخر مباراتين لليغا عندما أخفق في استغلال تعثر برشلونة للانقضاض على الصدارة.
الفوز مطلب اليونايتد في مباراة اليوم وهو متوقع، أياً كانت أحوال اليونايتد غير السارة لأن فالنسيا يعيش بدوره حالة تخبط في الليغا.
القمة الكلاسيكية ستجمع البايرن مع أياكس وهذان الناديان هيمنا على اللقب ست سنوات كاملة من 1971 وحتى 1976 كانا خلالها الناديين الأقوى في القارة، وجمالية المباراة أنها تأتي بعد تحقيقهما الفوز في الجولة الأولى وكل منهما يريد النقطة السادسة، مع الإشارة إلى أن البافاري عاش أسبوعاً عقيماً اكتفى من خلاله بنقطة من مباراتين في البوندسليغا فخسر الصدارة لمصلحة دورتموند، ومن هنا يبدأ عمل المدرب كوفاتش لإعادة الأمور إلى نصابها.
اليوفي يلعب بغياب كريستيانو رونالدو الهداف التاريخي للمسابقة الذي ينفذ عقوبة الإيقاف مباراة واحدة على هامش البطاقة الحمراء في الجولة الماضية، واليوفي هو النادي الوحيد في الدوريات الكبرى الذي تكلم بلغة الفوز في كل مبارياته هذا الموسم مثبتاً أنه قادر على حصد الألقاب المتاحة كلها.

برنامج المباريات
(مج 8) يوفنتوس * يونغ بويز، (مج 6) هوفنهايم * مان سيتي (7.55)، (مج 5) بايرن ميونيخ * أياكس، إيك أثينا * بنفيكا، (مج 6) ليون * شاختار، (مج 7) سيسكا موسكو * ريال مدريد، روما * بلزن، (مج 8) مان يونايتد * فالنسيا (10.00).

قبل الصافرة
– واجه غوارديولا هوفنهايم ست مرات ففاز بخمس مباريات مقابل تعادل يتيم.
– حقق البايرن الفوز في آخر 12 مباراة لعبها خلال دور المجموعات في المسابقة.
– فاز روما في آخر خمس مباريات أوروبية على أرضية ملعب الأولمبيكو وآخرها على ليفربول 4/2 في نصف نهائي النسخة السابقة.
– واجه مورينيو فريق فالنسيا عندما كان في الليغا ثماني مرات وحقق الفوز ست مرات مقابل تعادلين.
– خاض أياكس سبع مباريات في هذه المسابقة حتى الآن منها مباراتان في الأدوار التمهيدية فحقق خمسة انتصارات مقابل تعادلين وفي الدوري الهولندي لعب سبع مباريات ففاز بخمس مقابل تعادل وخسارة.
– لعب ليون ثماني مباريات في الليغ آن ففاز بنصفها مقابل تعادلين وخسارتين.
– لعب فالنسيا سبع مباريات في الليغا فاكتفى بفوز وحيد مقابل خسارة وحيدة أيضاً والفوز تحقق في الجولة الأخيرة يوم السبت الماضي بأرض سوسيداد 1/صفر.

وجهاً لوجه
– لم يسبق لهوفنهايم أن واجه السيتي كما أن ليون يواجه شاختار للمرة الأولى والحال كذلك بين اليوفي ويونغ بويز.
– تقابل آيك أثينا مع بنفيكا مرتين وكانتا في مسابقة اليوروبا ليغ 2009/2010 ووقتها تبادلا الفوز والأهداف 2/2.
– ثمانية لقاءات جمعت البايرن مع أياكس ففاز كل منهما ثلاث مرات والأهداف الإجمالية 16/15 للبايرن.
– لعب روما مع فيكتوريا بلزن في مسابقة اليوروبا ليغ 2006/2007 ووقتها تعادلا 1/1 في تشيكيا وفاز الذئاب 4/1 في الأولمبيكو.
– تقابل سيسكا موسكو مع ريـال مدريد في هذه المسابقة موسم 2012/2013 ووقتها تعادلا 1/1 في موسكو وفاز الريـال 4/1 في مدريد.
– التقى اليونايتد مع فالنسيا ثماني مرات من قبل ففاز النادي الإنكليزي مرتين مقابل خسارة وخمسة تعادلات والأهداف الإجمالية 7/4 لليونايتد.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock