سورية

الجيش يحقق تقدماً كبيراً في محيط «تلول الصفا»

| وكالات

حقق الجيش العربي السوري تقدماً كبيراً في محيط «تلول الصفا» في بادية ريف دمشق الشرقية، وذلك بسيطرته على مزيد من الجروف الصخرية البازلتية شديدة الوعورة التي يتحصن فيها مسلحو تنظيم داعش الإرهابي.
وأفادت وكالة «سانا» للأنباء، بأن وحدات الجيش خاضت اشتباكات عنيفة مع فلول داعش على المحور الشمالي الغربي والغربي والجنوبي الغربي محققة مزيداً من التقدم في منطقة الجروف الصخرية على مشارف «تلول الصفا» وبسطت سيطرتها على مساحات واسعة تضم مغاور وكهوفاً ونقاطاً حاكمة كان يستغلها الإرهابيون للتمركز والاختباء والقنص.
وبينت، أن وحدات الجيش أوقعت في صفوف الإرهابيين قتلى ومصابين بينهم قناصون ودمرت لهم أسلحة وذخيرة في محيط منطقة قبر الشيخ حسين خلال محاولاتهم اليائسة وقف تقدم بواسل الجيش وسط حالة من الانهيار والفرار بين الإرهابيين باتجاه عمق المنطقة حيث تتم ملاحقتهم بالوسائط النارية المناسبة.
ولفتت إلى أن وحدات الجيش نفذت بالتزامن مع تقدمها رمايات صاروخية ومدفعية مكثفة وغارات جوية على مواقع وتحصينات وتحركات مسلحي داعش بين الصخور ما زاد من خسائرهم ودمرت تحصينات وأوكاراً لهم.
وكانت وحدات الجيش عززت من انتشارها ونقاط تثبيتها وتقدمت في عمق الجروف الصخرية وبسطت سيطرتها على منحدرات وجروف صخرية ونقاط حاكمة ومستنقعات مائية في محيط قبر الشيخ حسين جنوب غرب «تلول الصفا» مكبدة التنظيم خسائر فادحة بالأرواح والعتاد ما أسهم بتضييق الخناق عليهم وحصارهم وقطع طرق إمداده.
من جانب آخر، أحبطت دائرة آثار درعا بالتعاون مع قيادة شرطة المحافظة محاولة تهريب قطع أثرية تعود إلى العصر الروماني من منطقة الطبريات بالريف الغربي باتجاه الأراضي الأردنية.
وذكر رئيس دائرة آثار درعا، محمد خير نصر اللـه، وفق «سانا»، أن الدائرة ضبطت بالتعاون مع مديرية منطقة درعا قطعاً أثرية بازلتية من الحجم الكبير والمتوسط ومجموعة نحاسيات وزجاجيات صغيرة تعود للفترة الرومانية ذات قيمة تاريخية كبيرة في إحدى المزارع بمنطقة الطبريات التابعة لبلدة تل شهاب بريف درعا الغربي على الشريط الحدودي مع الأردن.
وأشار نصر اللـه إلى أن القطع الأثرية كانت معدة للتهريب عبر تجار للآثار الذين استغلوا مرحلة انتشار التنظيمات الإرهابية وقاموا بجمعها من المواقع الأثرية الغنية لتهريبها، لافتاً إلى أن الدائرة نظمت ضبطاً بحق الأشخاص الذين تم التعرف إليهم وإحالتهم إلى القضاء أصولاً.
من جهته، بين مدير منطقة درعا العميد محمد عسكور، أن دوريات قوى الأمن الداخلي قامت بمؤازرة دائرة آثار درعا في استعادة هذه القطع الأثرية الثمينة وإعادتها إلى المتحف الوطني، مشيراً إلى أن يقظة ووعي أبناء المجتمع المحلي أسهمت للمرة الثانية في إحباط محاولتي تهريب للآثار عبر الحدود.
وأفاد رئيس شعبة التنقيب وائل كيوان بأن حارس الدائرة الجوال أسهم في إحباط تهريب القطع وهي عبارة عن تيجان كورنثية وباب حجري وأدوات استخدمها إنسان المنطقة في حياته اليومية وعدة قطع من النحاسيات والزجاجيات تم جلبها من مناطق متعددة في الريف الغربي.
من جهة أخرى، أعلن المركز الروسي للمصالحة في سورية عن إيصال قافلة مساعدات إنسانية مكونة من مواد بناء لترميم إحدى مدارس مدينة جيرود في ريف دمشق.

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock