عربي ودولي

الرئيس اللبناني يتوعد إسرائيل في حال انتهكت سيادة لبنان

أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، أن «ادعاءات» رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بوجود قواعد عسكرية لحزب اللـه في محيط مطار بيروت «لا أساس لها من الصحة». وأبلغ عون، وزيرة الشؤون الخارجية في النمسا كارين كنيسيل، التي استقبلها أمس في قصر بعبدا، أن إسرائيل تخفي تهديداً جديداً للسيادة اللبنانية واستهدافاً للمطار الدولي.
ودعا النمسا ودول العالم إلى «التنبه لما تخطط له إسرائيل تجاه لبنان، لاسيما أنها تواصل انتهاكاتها للقرارات الدولية ومنها القرار 1701»، لافتاً إلى أن لبنان «سوف يواجه أي اعتداء إسرائيلي ضد سيادته».
وأطلع عون الوزيرة كنيسيل التي تعنى أيضاً بشؤون أوروبا والاندماج، على «موقف لبنان الداعم لعودة اللاجئين السوريين إلى المناطق السورية الآمنة»، عارضاً التداعيات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية التي نتجت عن تدفق اللاجئين السوريين إلى بلاده منذ 2011.
من جهتها، أكدت كنيسيل «تأييد النمسا لسيادة لبنان واستقلاله وسلامة أراضيه داعية إلى احترام تنفيذ قرار مجلس الأمن 1701، وتعزيز العلاقات اللبنانية النمساوية وتطويرها في المجالات كافة». وكان وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل والسفراء المعتمدون في البلاد، زاروا أول أمس المواقع التي تحدث عنها رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرب مطار بيروت وزعم بأكاذيبه المعهودة أن لحزب اللـه مصانع أسلحة بها.
ونقل موقع التيار الذي يرأسه باسيل، عن السفير الروسي ألكسندر زاسيبكين تصريحاته من ملعب العهد، حيث قال: «الجولة التي قامت بها وزارة الخارجية مقنعة لنا وليس هناك ما تدعيه إسرائيل».
وبعد انتهاء الجولة قال باسيل: «أنتم كوسائل إعلام شهود على حقيقة ما تم ادعاؤه من قبل إسرائيل»، مضيفاً: إن لبنان يريد أن يعيش بسلام وقمنا بهذه الجولة لإثبات ما يتعرّض له لبنان. وأفاد بأن بيروت لن تقصّر بالقيام بواجباتها الدبلوماسية، والصحافة العالمية هي أكبر رد على نتنياهو، قائلاً في السياق إن هناك من لا يستطيع العيش من دون دم وتهجير وحرب.
ورد وزير الخارجية اللبناني على مزاعم نتنياهو خلال خطابه بالأمم المتحدة، حين قال إن لدى حزب اللـه مصانع أسلحة قرب مطار بيروت وعرض صوراً لتلك المواقع. وقال جبران باسيل: إن إسرائيل تسعى «لتبرير عدوان آخر» بمزاعم زائفة عن مواقع صاروخية للحزب. وصرح باسيل أن نتنياهو يستغل منصة الأمم المتحدة لـ«إطلاق الأكاذيب»، موضحاً أن إسرائيل لا تحترم المنظمة الدولية ولا تطبق قراراتها وفي لبنان لم تحترم القرار 1701.
وأفاد بأن إسرائيل لا تستطيع أن تخيف اللبنانيين وعندما تهدد تكون في موقف ضعف. بدوره علق رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، على التهديدات الإسرائيلية مشدداً على أنه «لا ينبغي المرور على هذا الأمر مرور الكرام».
وقال بري: «نحن أمام وضع خطر، بل نحن أمام كلام حرب» حسبما نقلت صحيفة الجمهورية اللبنانية.

وكالات

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock