عربي ودولي

برهم صالح رئيساً للعراق

انتخب البرلمان العراقي أمس مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح رئيساً للعراق، بعد جلسته المؤجلة، منذ يوم الإثنين في العاصمة بغداد.
واستأنف البرلمان جلسته الرابعة الخاصة باختيار رئيس الجمهورية برئاسة محمد الحلبوسي وبحضور 297 نائباً من أصل 329، ما يشير إلى اكتمال النصاب بتجاوز عدد الحضور ثلثي أعضاء المجلس.
ودار التنافس بين برهم صالح مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني وفؤاد حسين عن الحزب الديمقراطي الكردستاني.
وانسحب عدد من المترشحين للمنصب، منهم النواب عبد الكريم عبطان وسليم همزة وعمر البرزنجي وعبد اللطيف رشيد، في حين رفضت هيئة رئاسة البرلمان العراقي انسحاب فؤاد حسين من السباق لمنصب رئاسة الجمهورية وأكدت استمرار المنافسة.
وفي وقت سابق، أخفق الحزبان الكرديان الرئيسيان في العراق الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني، في الاتفاق على مرشح موحد لرئاسة الجمهورية عقب اجتماع ضم وفدين يمثلانهما.
ولد صالح في مدينة السليمانية 1960 في كردستان العراق، واعتقل من قبل نظام صدام حسين مرتين بتهمة انتمائه للحركة التحررية الكردية وأمضى 43 يوماً في معتقلات الأمن حيث تعرض إلى التعذيب.
وأدى امتحانات الدراسة الإعدادية في المعتقل وتخرج بتفوق حاصلًا على المرتبة الأولى في كردستان والثالثة على مستوى العراق بمعدل 96.5 بالمئة.
وغادر العراق متوجهاً إلى المملكة المتحدة لإتمام دراسته بعد الإفراج عنه.
ويحمل شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة كارديف، وشهادة الدكتوراه في الإحصاء والتطبيقات الهندسية في الكومبيوتر من جامعة ليفربول.
انضم صالح إلى صفوف الاتحاد الوطني الكردستاني في نهاية السبعينيات من القرن الماضي، وتدرج حتى أصبح عضواً في تنظيمات أوروبا للحزب ثم مسؤول مكتب العلاقات الخارجية في الاتحاد في لندن.
كُلف عام 1992 بإدارة مكتب الاتحاد الوطني في الولايات المتحدة، وأصبح ممثلاً لأول حكومة لإقليم كردستان لدى الولايات المتحدة الأميركية، ويعد من أبرز المدافعين عن القضية الكردية، حيث كان له دور بارز في التعريف بقضية الكرد ومعاناة الشعب العراقي في دوائر وأروقة صنع القرار.
شغل منصب رئيس حكومة إقليم كردستان للفترة من كانون الثاني 2001 وحتى منتصف 2004، ثم منصب نائب رئيس مجلس الوزراء في الحكومة العراقية المؤقتة عام 2004، ومن بعدها وزيراً للتخطيط في الحكومة العراقية الانتقالية عام 2005 ونائباً لرئيس مجلس الوزراء في أول حكومة منتخبة عام 2006 حيث تولى مهمة الملف الاقتصادي رئيساً للجنة الاقتصادية.
أسس الجامعة الأميركية في العراق – السليمانية ويشغل منصب رئيس مجلس أمنائها حالياً.
يتمتع برهم صالح بعلاقات كردستانية عراقية إقليمية ودولية واسعة لكونه سياسياً معتدلاً ومنفتحاً على جميع التيارات السياسية في البلاد.
ويتمتع بشبكة علاقات صميمية مع الوسط الإعلامي والثقافي، كما له العديد من النشاطات في المحافل السياسية والثقافية والاقتصادية العالمية.

وكالات

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock