سورية

معارك كر وفر بين داعش و«قسد» في الباغوز.. وأسر 6 دواعش

| وكالات

شهدت المعارك بين «قوات سورية الديمقراطية– قسد» المدعومة من «التحالف الدولي» من جهة وتنظيم داعش الإرهابي من جهة أخرى كراً وفراً، وسط أبناء عن أسر «قسد» 6 دواعش.
وبحسب بيان أصدره المركز الإعلاميّ لـ«قسد»، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين على محور الباغوز، وسط استهدافات متبادلة استخدم فيها التنظيم الأسلحة الثقيلة «دوشكا عيار «12. 5» وسلاح الـ«بي. كي. سي» والـ«آر. بي. جي» والقنّاص.
وأشار البيان إلى أن مسلحي «قسد» واصلوا تقدمهم، وأجبروا الإرهابيين على التراجع، واستطاعوا تثبيت 8 نقاط بعد أن تقدموا مسافة 1 كم، مبيناً أن الهجوم شهد مقتل عدد من الإرهابيين، بعدها شهد المحور اشتباكات متقطعة، تخللها قصف مدفعي بقذائف الهاون، وأن مسلحي «قسد» فجروا سيارة مفخخة قبل بلوغها هدفها.
وسبق لـ«قسد» أن سيطرت في 20 من الشهر الماضي على قرية الباغوز فوقاني قبل أن يعيد التنظيم سيطرته على القرية من جديد.
وعلى محور هجين كانت الاشتباكات قوية، واستخدمت فيها جميع أنواع الأسلحة الثقيلة بحسب البيان، الذي ذكر أن طيران التحالف نفذ عدة غارات جوية، استهدفت إحداها تجمعاً للإرهابيين، أسفرت عن مقتل معظمهم، كما دمر سيارة محملة بسلاح الدوشكا.
وأوضح البيان، أن ضربات التحالف بلغت 2 فقط، وقتلت 11 إرهابياً من داعش، مقابل مسلح واحد من «قسد».
من جهته ذكر مسؤول إعلامي في «قسد» أنهم أسروا 6 من داعش بينهم امرأة في قرب بلدة السوسة أثناء عمليات البحث في المناطق التي سيطرت عليها مؤخراً بحسب مواقع إلكترونية معارضة.
ووفقاً لمواقع الكترونية، نشرت «قسد» صور الأسرى في فيديو مصور وذكرت أن أحدهم ينحدر من مدينة الطبقة بالرقة وواحد من مدينة منبج بحلب، وينحدر الثالث من الجزائر، وآخر من أذربيجان، على حين ينحدر مسلح وامرأة من داغستان.
في المقابل، أفادت المواقع بأن التنظيم أقدم على إعدام الشاب بديع جناع الغضوي (25 عاماً) في قرية المراشدة الواقعة بريف دير الزور الشرقي وهو من أبناء بلدة السوسة، بعد اعتقاله لأكثر من شهرين، إثر اتهامه بتهريب المدنيين من مناطق سيطرة التنظيم.
من جهة ثانية، واصلت «قسد» تخبطها في إدارة المناطق الخاضعة لسيطرتها، فأوقفت عمل إذاعة «أمل إف إم» في مدينة الرقة، لأسباب مجهولة، واعتقلت عدداً من الأشخاص، على أحد حواجزها، في قرية الحدادية بريف الحسكة الجنوبي، لعدم حيازتهم دفتر «التجنيد الإجباري» الخاص بها، بحسب نشطاء على «فيسبوك» أكدوا أن شخصاً أصيب إثر إطلاق مسلحي «قسد» النار عليه، لدى مداهمتهم منزله في قرية المحمودلي بريف الرقة الغربي، لأسباب مجهولة.
وأوضح بيان آخر لمكتب «قسد» الإعلامي، أنها أفرجت عن 6 معتقلين كانوا قد انضموا لتنظيم داعش في مختلف مناطق الشمال ولم تتلطخ أيديهم بالدماء، بعد يوم واحد من إطلاق سراح 17 آخرين.
في الأثناء، أعلنت ما تسمى «لجنة إعادة إعمار الرقة» التابعة إلى ما يسمى «مجلس الرقة المدني» التابع لـ«قسد»، أن فريق الاستجابة الأولية التابع لها باشر أعماله في انتشال الجثث من مقبرة البانوراما الجماعية في مدينة الرقة السورية.
وأوضح متزعم الفريق ياسر الخميس، أن فرق الاستجابة الأولية تعمل في 4 مقابر جماعية لانتشال الجثث، موضحاً أن عدد الجثث المستخرجة في المدينة وصل إلى 2800 جثة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock