عربي ودولي

العدل الدولية تأمر واشنطن بوقف العقوبات «الإنسانية» على إيران … روحاني: الأمم المتحدة كانت ساحة لنجاحنا الدبلوماسي ولعزلة أميركا

أمرت محكمة العدل الدولية أمس الأربعاء الولايات المتحدة بوقف العقوبات على السلع «الإنسانية» الموجهة لإيران وضمان سلامة الطيران المدني وحركة الملاحة الجوية.
وقال رئيس المحكمة القاضي عبد القوي أحمد يوسف أن «المحكمة توصلت بالإجماع إلى أن على الولايات المتحدة أن ترفع وعبر وسائل من اختيارها، أي عراقيل تفرضها الإجراءات التي أعلنت في 8 أيار 2018 على حرية تصدير أدوية ومواد طبية ومواد غذائية ومنتجات زراعية إلى إيران».
واعتبرت المحكمة أن العقوبات على سلع «مطلوبة لاحتياجات إنسانية قد تترك أثراً مدمراً خطيراً على صحة وأرواح أفراد على أراضي إيران».
ورأت المحكمة أيضاً أن العقوبات على قطع غيار الطائرات يمكن أن «تعرّض سلامة الطيران المدني للخطر في إيران وكذلك أرواح مستخدميها».
وحكم القضاة بالإجماع أن العقوبات على بعض السلع تشكل انتهاكاً «لمعاهدة الصداقة» المبرمة بين إيران والولايات المتحدة عام 1955.
بدورها رحّبت وزارة الخارجية الإيرانية أمس بقرار محكمة العدل الدولية حول تعليق العقوبات الأميركية التي تستهدف السلع «ذات الغايات الإنسانية» المفروضة على إيران، باعتبارها «إشارة واضحة» أن إيران «محقة».
وقالت الوزارة في بيان أن الحكم الذي أصدرته المحكمة «يظهر مجدداً أن الحكومة الأميركية تصبح معزولة يوماً بعد يوم»، واصفة العقوبات التي أعادت الولايات المتحدة فرضها على إيران في مطلع آب بأنها «غير شرعية».
من جهته كتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر «فشل جديد -لهذه الحكومة الأميركية- المدمنة على العقوبات، وانتصار القانون».
واعتبر ظريف أنه من «الضروري أن تضع المجموعة -الدولية- بشكل جماعي أمام الأحادية المؤذية التي تمارسها الولايات المتحدة».
ويأتي القرار المفاجىء للمحكمة، بعدما نظر القضاة في الشكوى المقدمة من إيران لوقف العقوبات الاقتصادية التي أعاد ترامب فرضها بعد انسحابه من الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى الكبرى.
وكان ترامب فرض دفعة أولى من العقوبات على إيران في آب بعد انسحابه من الاتفاق النووي التاريخي المبرم بين إيران والقوى الكبرى، مثيراً استياء الحلفاء الأوروبيين. وهناك دفعة ثانية من العقوبات ينتظر اتخاذها في تشرين الثاني.
وفي سياق متصل قال رئيس الجمهورية حسن روحاني أمس أن أميركا بذلت محاولات لعزل إيران في الأمم المتحدة لكن أميركا أصبحت هذه المرة أكثر عزلة من أي وقت مضي، في حين حظيت إيران وفي ظل سلوكها الصحيح والدقيق باحترام الرأي العام العالمي والسياسيين أكثر من أي وقت مضى.
وأكد روحاني الذي كان يتحدث خلال اجتماع مجلس الوزراء أن إيران سجلت نجاحات خلال هذه الفترة في ميادين السياسة الخارجية والدبلوماسية والأمن الداخلي والإقليمي، مضيفاً: إن الرأي العام العالمي يدعم اليوم إيران، وحتى إن الكثير في داخل أميركا يرون أن الشعب الإيراني على حق وغير مرتاحين لإجراءات الإدارة الأميركية.
واعتبر رئيس الجمهورية أن إجراءات الإدارة الأميركية تضر بالجميع، مشيراً إلى أن الجميع بمن فيهم أوروبا وإيران والدول الأخرى وحتى أميركا ذاتها، ستتضرر، وأن أميركا لن تجني شيئاً من النهج الذي بدأته في العام الماضي.

روسيا اليوم – إرنا – وكالات

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock