سورية

بعد شهر من المعارك.. «قسد» تسيطر على أجزاء من «السوسة» … آلاف الجثث ضمن مقابر جماعية جديدة في الرقة

| الوطن – وكالات

بعد نحو الشهر على إطلاق ما يسمى «عاصفة الجزيرة» لطرد تنظيم داعش الإرهابي من الجيب الأخير المتبقي له شرق الفرات، سيطرت «قوات سورية الديمقراطية- قسد» على أجزاء من بلدة السوسة!، وفي الوقت ذاته أطلقت سراح 23 معتقلا متهمين بالانتماء لـتنظيم «داعش» الإرهابي، على حين تم العثور على مقابر جماعية جديدة تحوي آلاف الجثث.
ونقلت وكالات معارضة عن قيادي في «قوات سورية الديمقراطية- قسد»: أنهم سيطروا على أجزاء من بلدة السوسة شرق دير الزور بطول 7 كم وعرض 4 كم، بعد مواجهات مع تنظيم داعش.
وأجبر تنظيم داعش في وقت سابق، عائلات في بلدة السوسة على مغادرة منازلهم بعد غارات من طائرات «التحالف الدولي» وقصف مدفعي.
وأعلنت «قسد»، في 11 الشهر الماضي، بدء المرحلة الأخيرة مِن عمليتها العسكرية «عاصفة الجزيرة» للسيطرة على آخر ما تبقّى مِن مناطق لتنظيم داعش في ريف دير الزور.
وبينما تدعي «قسد» أنها تريد إنهاء وجود التنظيم في تلك المناطق، أطلقت خلال اليومين الماضيين سراح 23 معتقلاً في الحسكة متهمين بالانتماء لداعش، بذريعة أنهم ممن ثبت عدم تلطخ أيديهم بالدماء لمنحهم فرصة تصحيح مسار حياتهم وخدمة شعبهم، وفق موقع قناة روسيا اليوم» الإلكتروني.
وفي إطار الفوضى التي تعم مناطق سيطرة «قسد»، ذكر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة تابعة لـ«قسد»، في بلدة الصور في ريف دير الزور الشمالي الشرقي، زرعها مسلحون مجهولون، في وقت أصيب فيه مسلح من «قسد» إثر إطلاق مسلحين مجهولين النار على أحد دورياتها، في شارع تل أبيض بمدينة الرقة.
إلى ذلك، ذكر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أن 10 مسلحين من «قسد» قتلوا وأصيب آخرون جراء الاشتباكات مع مسلحي داعش في محيط بلدة هجين بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.
في الأثناء، قدر مسؤول فيما يسمى «فريق الاستجابة الأولي» وجود أكثر من 2600 جثة في ثلاث مقابر جماعية عثروا عليها حديثا في محافظة الرقة.
وقال المسؤول وفق وكالات معارضة: إنهم بدؤوا العمل على انتشال الجثث من مقبرة «حديقة البانوراما» وسط مدينة الرقة والتي رجح أنها تضم أكثر من 1500 جثة، أغلبيتهم من مسلحي داعش وفق اللباس وأوراق ثبوتية عثروا عليها.
وأشار إلى أنهم انتشلوا خلال اليومين الماضيين 40 جثة من «مقبرة البانورما». وأضاف: إنهم اكتشفوا ثاني أكبر مقبرة جماعية في محافظة الرقة تضم أكثر من 1000 جثة وتقع عند قرية فخيخة جنوب مدينة الرقة على ضفة نهر الفرات.
وأشار إلى أنهم تلقوا بلاغا من أهالي قرية السلحبية الغربية غرب الرقة تفيد بوجود مقبرة جماعية داخل خندق تضم أكثر من 150 جثة.
وفي السياق، ذكر عاملون في «فريق الاستجابة» أنهم انتشلوا ثلاث جثث إحداها لإمرأة من تحت أنقاض أبنية مدمرة في حي البدو بمدينة الرقة.
وشهدت مدينة الرقة قبل أكثر من عام، معارك عنيفة بين تنظيم داعش و«قسد» المدعومة من «التحالف الدولي» بقيادة الولايات المتحدة الأميركية وسط قصف جوي مكثف للأخيرة.
وطلب وفد من «التحالف الدولي»، من «فريق الاستجابة الأولي» تزوديهم بالوثائق الخاصة بمسلحي داعش التي يعثرون عليها في مقابر جماعية بالرقة، بحسب ما ذكرت وكالات معارضة، أشارت إلى اجتماع موسع عقد في بلدة معيزيلة في ريف دير الزور الشمالي، ضمّ عدداً من شيوخ ووجهاء عشائر المنطقة، مع ضباط من «التحالف الدولي» وقادة تابعين لـ«قسد».
ونقلت مواقع الكترونية معارضة، أن «أول مطالب الشيوخ في الاجتماع هي الإفراج عن المعتقلين، وتحسين الوضع المعيشي والخدمي للأهالي في كافة المناطق الخاضعة لسيطرة «قسد»، كما طالب البعض منهم، بالحصول على عقود لاستثمار النفط أيضاً».
وأشارت المصادر إلى أن رئيس وفد «التحالف» أكد لهم «تنفيذ مشاريع استثمارية كبيرة في كافة مناطق الريف الشرقي، بعد الانتهاء من الحرب على التنظيم وخروجه من كافة المنطقة».
من جانب آخر، ذكر برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة وفق قناة «الحرة» الأميركية، أمس، أن نحو 20 شاحنة نقلت على مدى 4 أيام 17 ألف سلة غذائية تم تسليمها إلى المحتاجين من أبناء دير الزور.
من جهة أخرى، ذكرت وكالة «الأناضول» التركية، أن «حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي- با يا دا»، خطف مشرفاً على مدرسة خاصة تابعة للسريانيين في بلدة المالكية بمدينة القامشلي وذلك لرفضه تدريس مناهجه التي يفرضها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock