سورية

العثور على كميات كبيرة من الذخائر والأسلحة في عدة مناطق … الجيش يوسع نطاق سيطرته في «تلول الصفا».. وانهيارات في صفوف داعش

| وكالات

بسط الجيش العربي السوري أمس، سيطرته على مساحات جديدة في عمق الجروف الصخرية المحيطة بـ«تلول الصفا» ببادية ريف دمشق الشرقي، بعد تكبيده تنظيم داعش الإرهابي خسائر فادحة بالعتاد والأفراد.
وأفادت وكالة «سانا»، بأن وحدات الجيش واصلت عملياتها وتقدمها على مختلف المحاور وبسطت سيطرتها على مساحات جديدة في عمق الجروف الصخرية البازلتية شديدة الوعورة المملوءة بالمغر والكهوف والجحور التي يتحصن بها بقايا إرهابيي التنظيم على مشارف تلول الصفا، وذلك بعد اشتباكات عنيفة معهم موقعة في صفوفهم قتلى ومصابين بينهم قناصون.
ترافق ذلك مع تنفيذ سلاحي الجو والمدفعية رمايات مركزة على تحركات ونقاط تحصين ومقار الإرهابيين في الجروف الصخرية على اتجاه قبر الشيخ حسين وعمق المنطقة، ما أسفر عن تدميرها والقضاء على العديد من الإرهابيين.
وأسهمت عمليات الجيش المركزة والمتواصلة في منطقة «تلول الصفا» ذات التكوين الجيولوجي المعقد في تشديد الطوق على الإرهابيين وتضييق الخناق عليهم وسط انهيارات متتالية وحالات فرار في صفوفهم باتجاه عمق المنطقة بعد تدمير خطوط دفاعهم ونقاط تحصينهم وقطع طرق إمدادهم وحرمانهم من معظم المصادر المائية وإفشال محاولاتهم اليائسة لكسر الطوق والفرار من المنطقة.
وكانت وحدات الجيش عززت انتشارها ونقاط تثبيتها وتقدمها في عمق الجروف الصخرية على تخوم «تلول الصفا» وبسطت سيطرتها على منحدرات ومغر وكهوف وجروف صخرية ونقاط حاكمة مكبدة إرهابيي داعش خسائر فادحة بالأفراد والعتاد مع مصادرة أسلحة وذخائر خلفها إرهابيو التنظيم. في الأثناء، عثرت الجهات المختصة خلال متابعة أعمال تأمين المناطق التي أعاد إليها الجيش الأمن بعد تطهيرها من الإرهاب على كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة بينها صواريخ غربية الصنع من مخلفات التنظيمات الإرهابية في أرياف حماة ودير الزور والسويداء. وذكرت «سانا»، بأن وحدات من الجهات المختصة تابعت تأمين المناطق التي تم تطهيرها من الإرهاب في أرياف حماة الشمالي والسويداء الشرقي ودير الزور الشرقي لرفع المفخخات وضبط أوكار وتحصينات الإرهابيين فيها، وعثرت خلال استكمال أعمالها في تلك المناطق على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر.
وبينت الوكالة، أن المضبوطات شملت «بنادق آلية ومسدسات ورشاشات متوسطة وثقيلة ومناظير ليلية وصواريخ غربية الصنع منها «باغوت ولهب وميتس» وبنادق قناصة نوع «فال» وقواذف «آر بي جي» متعددة العيارات وقذائف صاروخية ومدفعية وكميات كبيرة من الذخيرة المتنوعة وقواعد ثلاثية للرشاشات وأصابع إشارة ومنصات وقواعد صواريخ مختلفة الأنواع.
إلى ذلك، نقلت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» عن مصادر عسكرية قولها: إن بعض وحدات الهندسة في الجيش ستقوم اليوم (أمس) بتفجير عبوات ناسفة وذخائر من مخلفات الإرهابيين في منطقة داريا بريف دمشق من الساعة 14.00 وحتى الساعة 17.00، وفي منطقة دير العصافير بريف دمشق من الساعة 11.00 وحتى الساعة 12.00، على حين ستقوم تلك الوحدات بإجراء تفجير في حي القابون شرق دمشق بين الساعة 10.00 والساعة 12.00.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock