سورية

روسيا تنهي أوهام المشككين.. وتبث فيديو لوصول «إس 300» إلى سورية

| وكالات

نشرت وزارة الدفاع الروسية، مقطع فيديو يظهر عملية تفريغ منظومات «إس 300» الصاروخية من طائرة نقل عسكرية «روسلان» في قاعدة «حميميم» في اللاذقية.
ووفق موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني، فإن مقطع الفيديو الذي نشرته الوزارة يظهر عملية تفريغ منظومات «إس 300» الصاروخية من طائرة نقل عسكرية «روسلان» في قاعدة «حميميم» العسكرية في اللاذقية، قبل تسليمها للجيش العربي السوري.
من جانبها قالت وكالة «سبوتنيك» الروسية للأنباء: إن وسائل الإعلام الإسرائيلية والغربية أكدت بصوت واحد أن روسيا «لن تجرؤ» على تسليم «إس 300» إلى سورية، ستخاف وسوف ترفض في اللحظة الأخيرة، ولكن روسيا فعلتها وأرسلتها، فقد نشرت وزارة الدفاع الروسية صوراً لتفريغ منظومة صواريخ «إس 300» من طائرة نقل، ونشرت قناة «زفيزدا» الروسية فيديو عن ذلك.
ويظهر في الفيديو كيف يتم التفريغ من طائرات النقل «أ إن 124» روسلان.
وتم اتخاذ القرار بإرسال «إس 300» إلى سورية بعد إسقاط طائرة الاستطلاع الروسية «إيل 20» التي كانت عائدة إلى قاعدة «حميميم»، خلال اعتداء مقاتلات إسرائيلية على مواقع في محافظة اللاذقية، حيث أسقطت الدفاعات الجوية السورية الطائرة بالخطأ وقتل 15 جندياً روسياً.
وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن الطيارين الإسرائيليين قاموا باستخدام طائرة «إيل 20» غطاء لهم، على حين قال وزير الدفاع سيرغي شويغو: إن «اللوم يقع بالكامل على الجانب الإسرائيلي».
وبعد أسبوع من الحادثة، أعلن عن تدابير لتحسين أمن الأفراد العسكريين الروس في سورية، بما في ذلك ليس فقط تسليم «إس 300»، ولكن أيضاً تجهيز مراكز القيادة في أنظمة الدفاع الجوي السورية بأنظمة التحكم الآلي، ونشر منظومات حرب إلكترونية.
وأعلن شويغو في اجتماع لأعضاء مجلس الأمن القومي الروسي أول من أمس أنه طبقاً لقرار الرئيس فلاديمير بوتين، بدئ بتنفيذ عدد من التدابير الموجهة لتعزيز أنظمة الدفاع الجوي السورية، والتي تهدف في المقام الأول إلى حماية العسكريين، مؤكداً استكمال توريد منظومة «إس 300»، وتشمل 49 وحدة من المعدات: رادارات استشعار، أنظمة التعريف الرئيسية، وآلات التحكم، وأربع منصات إطلاق. وأشار شويغو إلى أن تدريب وحدات وطواقم الجيش السوري على منظومة صواريخ «إس 300» يحتاج لمدة ثلاثة أشهر.
وقال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف للصحفيين، وفق «روسيا اليوم»: إن شويغو أبلغ الرئيس فلاديمير بوتين خلال اجتماع مع أعضاء مجلس الأمن القومي لبحث الوضع في سورية أنه تم استكمال عملية تسليم المنظومات الصاروخية إلى سورية.
وأشار بيسكوف إلى أن وزير الدفاع أبلغ الحاضرين أيضاً خلال الاجتماع بتسليم منظومات «إس 300» وغيرها من المعدات العسكرية المخصصة إلى سورية تنفيذاً لقرار بهذا الشأن اتخذ إثر إسقاط طائرة الاستطلاع الروسية «إيل 20» في سورية في الـ17 من الشهر الماضي.
على خط مواز، كتب موقع «planet-today» الإلكتروني تعليقاً على الأنباء: هكذا انتهت الهيمنة الأميركية. العالم من جديد متعدد الأقطاب، وروسيا في هذا العالم هي واحدة من أقوى هذه الأقطاب، ومهما استفزوا روسيا، فإن روسيا ستدافع عن مصالحها في كل مكان وفي كل زمان. ويأتي قرار روسيا تسليم الجيش السوري منظومة الدفاع الجوي «إس 300» بهدف حماية الأجواء السورية من أي تدخل مستقبلاً وحماية العسكريين الروس من أي عدوان لاحق.
في المقابل، وفي أول تعليق على إعلان شويغو عن وصول «إس 300» إلى سورية، أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن بلاده غير راضية عن وصول منظومة «إس 300» إلى سورية، مؤكداً أن كيان الاحتلال لا يمكنه الاستغناء عن مواصلة عملياته العسكرية هناك.
من جانبه، اعتبر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، وفق «روسيا اليوم» توريد روسيا لمنظومة «إس 300» للدفاع الجوي إلى سورية، «تصعيداً خطيراً».
وحول إمكانيات منظومة «إس 300»، قال رئيس تحرير مجلة «الترسانة الوطنية» الروسية، فيكتور موراخوفسكي، وفق «روسيا اليوم»: إن روسيا قدمت إلى سورية منظومات «إس 300 بي إم» التي تستخدم صواريخ من نوع «48N6».
وقد تم تحديث أنظمة «إس 300 بي إم» على قاعدة منظومة «إس 300 بي إس»، وقد أدخلت إلى الخدمة في الجيش الروسي في عام 1993.
وأنظمة «إس 300 بي إم» المحدثة قادرة على تدمير الطائرات وصواريخ كروز (المجنحة) فرط صوتية على مسافة تصل إلى 200 كم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock