الخبر الرئيسي

بعد الفشل الإسرائيلي.. سوريون يحيون ذكرى حرب تشرين من على سفوح جبل الشيخ … حسون: اليوم نحن أكثر إصراراً على تحرير كامل أراضينا

| الوطن – وكالات

من جديد ومن على مشارف الجولان السوري المحتل، وبعد سنوات الحرب السبع، وفشل المحاولات الإسرائيلية لتغيير المعطيات على الأرض، في أعقاب الانتصار الذي حققه الجيش السوري على مشروعها وأدواتها التكفيرية، واستعادته لكامل الجنوب ممهداً الطريق لاستعادة كامل الأراضي المحتلة، احتفل السوريون أمس بذكرى الانتصار في حرب تشرين، وأحيوا بهذه المناسبة مهرجانا شعبيا من بلدة «عين التينة» المشرفة على بلدة «مجدل شمس» المحتلة على سفوح جبل الشيخ بمشاركة مفتي الجمهورية أحمد بدر الدين حسون.
أبناء القنيطرة والجولان العربي السوري المحتل، أقاموا مهرجاناً خطابياً وشعبياً بالمناسبة، بعد انقطاع هذه الاحتفالات خلال الأعوام السابقة بسبب وجود الإرهابيين في المنطقة، وجدد المشاركون في المهرجان الذي أقامته محافظة القنيطرة، وشارك فيه النازحون من أبناء الجولان الذين حضروا إلى عين التينة، ثقة السوريين بتحرير كامل الجولان المحتل ورفع العلم الوطني فوق ثراه الطاهر.
وأكد المفتي حسون في كلمته أن أبناء الجولان الصامدين المتشبثين بأرضهم وانتمائهم لوطنهم حطموا بمواقفهم الوطنية أحلام الصهاينة في إقامة كيان لهم على أرضنا، مبيناً «أن سورية اليوم أكثر إصراراً وتصميماً على تحرير كامل أراضيها المحتلة، وطرد الصهاينة الغزاة من الجولان المحتل، وسنحتفل معاً على أرض مجدل شمس أرض البطولات والتضحيات التي وحدت العرب في حرب تشرين التحريرية، واليوم تجمع كل أطياف الشعب السوري».
وفي كلمة ألقاها عبر مكبرات الصوت من أرض الجولان المحتل، أكد الشيخ طاهر أبو صالح أن سورية منتصرة على الصهاينة والإرهاب العالمي الذي تتعرض له، مجدداً ثقة الجولانيين بجيشهم وقائدهم وعزمهم مواصلة النضال حتى تحرير الجولان كاملاً.
من جهته أكد عميد الأسرى السوريين والعرب في سجون الاحتلال الأسير صدقي سليمان المقت، في رسالة وجهها للمشاركين تلاها شقيقه الأسير المحرر بشر المقت مواصلة النضال ومقارعة المحتل حتى التحرير.
ووجه المقت تحية إلى الشعب السوري وجيشه «الذي يخوض أروع المعارك ضد العدوان، وإلى القائد بشار الأسد وشرفاء هذه الأمة».
وكانت مصادر ميدانية أفادت بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي استنفرت قواتها في مسعدة ومحيط مجدل شمس في موازاة انطلاق مسيرات الاحتفال بذكرى حرب تشرين التحريرية من على طرفي الشريط الحدودي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock