الأخبار البارزةشؤون محلية

34 ألف جواز أصدرها فرع هجرة حمص منذ بداية العام … العميد سليمانو لـ«الوطن»: تطورت أدواتنا وتجهيزاتنا خلال الحرب أكثر بكثير عما كانت عليه قبلها

| حمص- نبال إبراهيم

كشف رئيس فرع الهجرة والجوازات بحمص العميد محمد سليمانولـ«الوطن» أن إجمالي الجوازات التي أصدرها الفرع منذ بداية العام الجاري وحتى تاريخه وصل إلى 33810 جوازات منها 13850 جوازاً تم إصداره داخل القطر وفق نظام الدور وبلغ عدد الجوازات مستعجلة 3600 جواز، فيما بلغ عدد جوازات خارج القطر 16150 جوازاً وفق نظام الدور و210 مستعجلة، بقيمة رسوم إجمالية للجوازات داخل القطر بلغت 282 مليون ليرة سورية.
وبيّن سليمانوأنه وبهدف تبسيط الإجراءات على المواطنين وتوفير الجهد والوقت تم العمل على إنشاء نظام دور بخبرات محلية من فنيي الفرع يتناسب مع طبيعة الخدمات التي يقدمها الفرع للمواطنين بعيداً عن النظم المسبقة الصنع والتي يتم شراؤها من الخارج بمبالغ مالية كبيرة والتي قد لا تناسب طبيعة عمل بعض المؤسسات، موضحاً أن النظام الذي تم إنشاؤه يعمل على أتمتة المرحلة الأولية للاستمارة من خلال نظام بانكود مشفر وبيانات الهوية الشخصية بحيث يتم طباعتها آلياً على استمارة الجواز والتي ساهمت في توفير الوقت وتبسط الإجراءات على المراجعين وتمنع التجاوزات والالتزام بالدور الذي يعطى من البرنامج، مؤكداً أن نظام الدور تجربة رائدة على مستوى القطر تم تحقيقها في فرع حمص وتم تعميمها من قبل وزارة الداخلية على باقي فروع المحافظات بكونها تجربة إدارية مرتبطة بمفهوم النافذة الواحدة.
وأشار سليمانوإلى أنه تم تطوير وتحديث النظم الإدارية والقانونية والفنية في الفرع تحت ظروف الحرب والحصار الاقتصادي والفني والتقني الجائر على البلد من قبل الشركات العالمية كفلت استمرار العمل وتطوير الأدوات والتجهيزات بحيث تتناسب مع طبيعة الأعمال وباتت تنافس معظم الإصدارات العالمية للنظم البرمجية من ذات النوع، مشيراً إلى أن الفرع بات يعتمد في عمله على مبدأ النافذة الواحدة بحيث يقوم موظف واحد بكل الإجراءات التي يحتاجها المواطن دون الانتقال إلى موظف آخر من خلال دمج العمليات المتشابهة وعلى العكس تماماً مما يعتمد في مبدأ النافذة الواحدة التي تقوم في الأساس على تجميع عدة مؤسسات خدمية في مكان واحد كمركز خدمة المواطن على سبيل المثال، وأصبح الفرع ومن خلال هذا النظام يتمكن من تقديم جل الخدمات التي يحتاجها المراجع في مكان واحد وبما يتعلق بعمل الفرع باعتبار هذا النظام نظام أتمتة متكامل للمرحلة التحضيرية للاستمارة يسمح من خلاله أيضاً للمدير الإداري بمتابعة عمل كل كوة من كوات الفرع وأن يعلم مدة انتظار كل كوة على حدة وكل ما يتعلق بإحصائيات فترة الانتظار بشكل يومي وشهري وسنوي والذي على أساسه يتم تقييم أداء كل موظف، كما يتيح النظام إعطاء إشارة حمراء للمدير التنفيذي عند تجاوز الحد المسموح من مدة الانتظار ما يشير حينها إلى أن المعاملة قد تأخرت عن وقتها وبناءً على ذلك يتم على الفور معرفة السبب ومعالجة الأمر.
وقال سليمان: تم تطوير أدواتنا وتجهيزاتنا خلال الحرب أكثر بكثير عما كانت عليه قبل الأزمة وأصبحنا نمتلك نظماً برمجية بخبرات محلية تنافس الإصدارات العالمية وتحقق مبدأ الدور وتختصر الإجراءات الإدارية والقانونية وغيرها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock