عربي ودولي

واشنطن بوست تطالب الإدارة الأميركية بمعاقبة السعودية في حال عدم تعاونها … أنقرة تطلب من الرياض تفتيش القنصلية على خلفية قضية خاشقجي

طلبت أنقرة أمس الاثنين من السعودية السماح للأجهزة الأمنية التركية بتفتيش القنصلية على خلفية اختفاء الصحفي جمال خاشقجي.
وقالت وكالة «الأناضول» إن الخارجية التركية استدعت الأحد السفير السعودي لدى أنقرة وأعربت عن تطلعها لـ«التعاون التام في التحقيق» من الجانب السعودي في قضية اختفاء خاشقجي.
وتأتي هذه الخطوة التركية في ظل استمرار تضارب الأنباء حول مصير الصحفي السعودي، الذي اختفى منذ الثلاثاء الماضي.
كما تأتي بعد أيام على إعلان ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أن بلاده مستعدة للسماح للسلطات التركية بتفتيش قنصلية المملكة في إسطنبول للبحث عن الصحفي السعودي المفقود.
وكانت مصادر أمنية تركية قالت في وقت سابق إن 15 سعودياً دخلوا قنصلية بلادهم في إسطنبول تزامناً مع وجود خاشقجي فيها.
وأعلنت السلطات التركية، السبت، أنها فتحت تحقيقاً رسمياً في قضية اختفاء الصحفي السعودي المعارض، جمال خاشقجي، الذي فقد الاتصال به إثر دخوله قنصلية بلاده بإسطنبول الثلاثاء الماضي.
ونقلت وكالة «رويترز» في وقت سابق عن مصادر أمنية تركية أن التقديرات الأولية للشرطة التركية حول قضية اختفاء خاشقجي، تقول إنه قتل في عملية مدبرة داخل قنصلية بلاده بإسطنبول.
بدورها دعت صحيفة واشنطن بوست الإدارة الأميركية إلى مطالبة السعودية بأجوبة واضحة وصريحة بشأن اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي وبذل مزيد من الجهود لكشف وقائع اختفائه.
وطالبت الصحيفة الأميركية في مقال لها الكونغرس بتعليق التعاون العسكري مع السعودية كخطوة أولى في حال عدم تعاون ولي العهد محمد بن سلمان، ودعت تركيا إلى كشف ما لديها من أدلة حول احتمال تعرض خاشقجي لعملية قتل، مؤكدةً أنه في حال ثبتت صحة التقارير التي تفيد بتعرضه للقتل فإنه يجب محاسبة من نفذوا الجريمة ومن أمروا بها. هذا وتتصدر قضية اختفاء الكاتب السعودي المعارض منذ أيام الإعلام الأميركي.
بدورها أعربت فرنسا وألمانيا عن قلقهما على مصير خاشقجي الذي لا يزال مجهولاً، ودعت الحكومة الألمانية في بيان صدر عن وزارة الخارجية للكشف عن ملابسات اختفاء خاشقجي، مضيفة أنه يتعين على جميع الأطراف المعنية المساهمة في الأمر على نحو سريع، وفق وكالة الأنباء الألمانية.
مع ذلك، أكدت برلين عدم رغبتها في المشاركة في التكهنات بشأن مصير الصحفي السعودي المفقود. وطالبت الحكومة الألمانية بحماية حرية الصحافة على مستوى العالم، وشددت على أن «حرية الصحافة حق مدني جوهري، وحق أساسي لأي مجتمع ديمقراطي».
بالتوازي مع ذلك، قالت الناطقة باسم الخارجية الفرنسية، آنييس فان دور مول، في بيان، إن «فرنسا قلقة من اختفاء جمال خاشقجي، وهو شخصية سعودية معروفة ومقدرة»، وأضافت: «نأمل أن يتم توضيح الوضع بأسرع وقت ممكن». وسبق أن أعلنت الحكومة الكندية أنها تشعر بقلق من التقارير التي تفيد بأن خاشقجي قد قتل في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية، بعد اختفائه يوم الثلاثاء الماضي.

روسيا اليوم- وكالات

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock