الأولى

تداعيات الـ«إس300» مستمرة ونتنياهو يتحدث عن سيادة إسرائيل على الجولان!

| وكالات

ما زالت ارتدادات القرار الروسي بتسليم سورية منظومات الدفاع الجوي «إس 300» تسمع صداها جيداً داخل كيان الاحتلال، الذي يحاول رئيس وزرائه بنيامين نتنياهو وقبيل لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موعد لم يقرر بعد، رفع منسوب الابتزاز السياسي وصولاً إلى الميداني عبر التهديد المبطن بشن عدوان جديد.
نتنياهو وفي تصريح له أمس زعم أن ما سماه «السيادة الإسرائيلية» في الجولان المحتل تشكل ضماناً للاستقرار في المنطقة، ضارباً عرض الحائط بكل قرارات الشرعية الدولية بادعائه أن «وجود «إسرائيل» في الجولان هو واقع مبرر، ويجب على المجتمع الدولي الاعتراف به!
وتابع نتنياهو: «هناك محاولات مستمرة من قبل إيران وحزب اللـه لتشكيل قوة ستعمل ضدنا في الجولان والجليل، ونحن سنواصل التحرك بحزم ضد هذه المحاولات»، في تهديد بشن عدوان جديد على سورية ولبنان, إلى ذلك حضر الملف السوري في مباحثات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مع المبعوث الأميركي الخاص بالشأن السوري، جيم جيفري، وقال مدير المكتب الخاص لولي العهد السعودي: إن اللقاء بين الطرفين كان لاستعراض العلاقات الثنائية والمستجدات الدولية وتطورات الأوضاع على الساحة السورية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock