رياضة

تنفيذية اللاذقية تضخ الأوكسجين لإعادة كرة اليد إلى الواجهة

| اللاذقية- الوطن

بعد سنوات من الغياب تلتها سنوات من السبات العميق ها هي كرة اليد باللاذقية تبصر النور كما «الخدج» من الأطفال حديثي الولادة، وهي تحتاج لرعاية فائقة كونها جاءت بعد سنوات طوال.
اللاذقية التي احتكرت بطولات كرة اليد لسنوات طوال في سبعينيات القرن الماضي بدأت أولى خطواتها بإعادة الروح للعبة وفقاً لما صرح لنا به السيد علاء ماوردي عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الرياضي العام باللاذقية رئيس مكتب المراكز التدريبية والبيوتات الرياضية المشرف على كرة اليد حيث قال: منذ فترة تمت مناقشة إعادة كرة اليد وكان التوجيه من رئيس اللجنة التنفيذية الأستاذ أيمن أحمد بضرورة القيام بدراسة مستفيضة كي نباشر العمل ونستمر به لا أن تكون طفرة ونعود لما سبق وبالفعل تم إنشاء مركزين للقواعد في المدينة الأول في مدرسة أحمد بهيج شومان والثاني مركز فديو والأمور تسير بهما بشكل مبشر ونرى ذلك بتزايد عدد المنتسبين للعبة من الصغار والصغيرات، وهذا يجعلنا نتفاءل بأننا سنرى حضوراً إيجابياً وفعالاً للعبة عما قريب، وتابع ماوردي: بعد مضي فترة زمنية على إحداث المركزين سنقوم بعملية تقييم لنرى ما وصلنا إليه واللجنة على تواصل دائم مع المختصين باللعبة، كما أننا نرحب بعودة أبناء اللعبة ودعمنا بأي فكرة يمكن أن تضاف لإنجاح مسيرة إعادتها بقوة، احتياجات اللعبة يتم تأمينها وفق الإمكانات المتوافرة وهناك إصرار من رئيس اللجنة التنفيذية على مواصلة العمل والقادم سيكون التواصل مع أندية المحافظة ودراسة إمكانية إدخال اللعبة للأندية وتبنيها رغم ما نراه من اتجاه معظمها إلى كرة القدم التي تستحوذ اهتماماً رئيسياً مع وجود عقبات مادية تحد من وجود ألعاب أخرى.

مركز فديو

المدربة لمى اسمندر لاعبة الشرطة ومنتخبنا الوطني سابقاً تقوم بمهمة التدريب في مركز فديو وعنه تقول: لدينا حالياً ما يقارب 30 طفلاً وطفلة من مواليد 2005 ولغاية 2008 يتدربون مرتين بالأسبوع مدة الجرعة التدريبية نحو الساعتين ونصف الساعة بشكل فعلي منذ شهرين، وقد أجرينا لهم عدة مباريات ودية وشاركنا بدورة القسم الأخيرة في حمص ورغم حداثة اللعبة فإن لاعبينا قدموا مستويات جيدة ومقبولة، اللعبة تسير بشكل جيد وهناك التزام وقبول من اللاعبين ورغبة بالاستمرار والذي أراه ضرورة وشرطاً أساسياً لتطور اللعبة، وتابعت: نظراً لحب اللاعبين للعبة نسعى لزيادة الجرعات التدريبية بعد أن اكتسبوا خبرة وتحسنت لياقتهم البدنية عن فترة البداية وذلك بمدرسة قريبة من تجمع سكن اللاعبين بمنطقة فديو، اللجنة التنفيذية توفر لنا وسيلة النقل إلى المدينة الرياضية إضافة لمستلزمات اللعبة لكننا بحاجة لكرات جديدة لأن المتوافر لدينا لا يفي بالمطلوب لتأمين حالة مثالية بالتدريب.

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock