سورية

وفد مجلس الشعب يواصل نشاطه في جنيف ويلتقي الوفدين الإيطالي والكوري الديمقراطي … كاسيني: أهمية مكافحة الإرهاب وتفعيل الدبلوماسية البرلمانية مع سورية

| الوطن

التقى نائب رئيس مجلس الشعب نجدة أنزور والوفد المرافق له على هامش مشاركته في اجتماعات الاتحاد البرلمان الدولي مع الوفد البرلماني الإيطالي برئاسة السيناتور فيرديناندو كاسيني الرئيس الفخري للاتحاد البرلماني الدولي وعضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، ومع رئيس وفد مجلس الشعب الأعلى لكوريا الديمقراطية ري جونغ هيوك.
وبحسب بيان صحفي صادر عن مجلس الشعب تلقت «الوطن» نسخة منه، عرض أنزور خلال اللقاء مع الوفد البرلماني الإيطالي الوضع الحالي في سورية والانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري على الإرهاب، حيث تمكن من تحرير معظم الأراضي السورية ما عدا منطقة شمال شرق سورية التي يوجد فيها ما يعرف بـ«قوات سورية الديمقراطية» التي تتلقى دعماً كبيراً من القواعد الأميركية الموجودة هناك والتي تقدم الدعم في كثير من الأحيان لتنظيم داعش الإرهابي من خلال نقل قادته من الأماكن التي يحررها الجيش.
وأضاف أنزور: إن لدينا مشكلة معقدة أخرى هي إدلب لأنها تحتوي على أعداد كبيرة من الإرهابيين الأجانب والوجود التركي الغير شرعي فيها، لافتاً إلى أنه «بعد اتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا نحن ننظر بعين الحذر إلى تركيا وننتظر التزامها بتنفيذ الاتفاق، وإن لم تلتزم فإن الجيش العربي السوري على أهبة الاستعداد لتحريرها من الإرهابيين».
وبدوره اقترح كاسيني، أن يقوم مجلس الشعب السوري بالتحرك لإقامة علاقات مع الأوروبيين من خلال استخدام الدبلوماسية البرلمانية لكسر الجمود الراهن بين سورية وبين الاتحاد الأوروبي.
وشدد على تعزيز العلاقة بين مجلس الشعب والاتحاد البرلماني الدولي وعلى دعوة الاتحاد لإرسال وفد لزيارة سورية للاطلاع على حقيقة الأوضاع هناك.
وشدد على أهمية القضاء على الإرهاب في سورية، منوهاً بجهود الحكومة السورية في هذا المجال.
ومن جانبه رحب أنزور بهذه الأفكار وطالب الأوروبيين بالمبادرة باتجاه سورية لأن في ذلك مصلحة للجميع، وبرفع العقوبات الاقتصادية الجائرة المفروضة بشكل غير قانوني على سورية لأنها تؤثر على حياة السوريين. كما التقى أنزور رئيس وفد مجلس الشعب الأعلى لكوريا الديمقراطية السيد ري جونغ هيوك وبحثا تعزيز التعاون البرلماني بين البلدين بما يخدم قضاياهما المشتركة ويساهم في تعزيز علاقات الصداقة والتعاون الثنائي بينهما لما فيه خير ومصلحة الشعبين الصديقين.
وتابع وفد مجلس الشعب السوري لليوم الرابع برئاسة أنزور أعماله في الدورة 139 للاتحاد البرلماني الدولي والتي تعقد تحت عنوان «القيادة البرلمانية في تعزيز السلام والتنمية في عصر الابتكار والتغير التكنولوجي».
وتم أمس عقد عدد من الاجتماعات كان منها اجتماع الجمعية العامة بحضور أنزور والوفد المرافق له، إضافة إلى اجتماع اللجنة الدائمة للديمقراطية وحقوق الإنسان، وعدد من حلقات النقاش بين البرلمانيين من العالم منها حلقة نقاش حول موقف البرلمانات من مكافحة التمييز والتحرش الجنسي، وحلقة حول دور البرلمانات في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، وحلقة حول إقامة جسور التواصل بين الأوساط البرلمانية والعلمية، وحلقة حول كيف يمكن للبرلمانات التمييز بين ما هو حقيقي وما هو زائف في عصر الأخبار المفبركة وحلقة حول تعزيز الصحة بالاعتماد على التغذية بحضور السيد وليد درويش عضو المجلس.
وشارك في تلك الفعاليات أعضاء من وفد مجلس الشعب.
وتتواصل أعمال الدورة من الـ14 إلى الـ18 من الشهر الجاري بحضور نحو 1300 نائب برلماني من نحو 130 بلداً منهم 43 رئيس برلمان ونحو 700 نائب من مختلف دول العالم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock