سورية

سوسان أكد لوفد برازيلي تصميم سورية على استئصال الإرهاب.. وحسون: يشكل تهديداً للعالم أجمع … المعلم يتسلم أوراق اعتماد سفيري الصين وكوبا

| وكالات

مع تسلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم، أمس نسخة من أوراق اعتماد سفيرين مفوضين فوق العادة للصين وكوبا، أكد معاونه أيمن سوسان تصميم سورية على الاستمرار في مكافحة الإرهاب حتى استئصاله نهائياً، على حين حذر مفتي الجمهورية سماحة الشيخ أحمد بدر الدين حسون من أن الإرهاب الذي يستهدف سورية يشكل تهديداً للعالم أجمع.
واستقبل المعلم كلاً على حدة سفير جمهورية الصين الشعبية فونغ بياو وسفير جمهورية كوبا ميغيل بورتو بارغا، وتسلم منهما نسخة من أوراق اعتمادهما سفيرين مفوضين فوق العادة لجمهورية الصين الشعبية وجمهورية كوبا لدى الجمهورية العربية السورية، بحسب وكالة «سانا».
ودار الحديث خلال اللقاء حول العلاقات الثنائية بين سورية والبلدين الصديقين الصين وكوبا وسبل تعزيز وتطوير التعاون في مختلف المجالات لما فيه مصلحة الشعب السوري وشعبي البلدين الصديقين.
في الأثناء، التقى سوسان مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية والدفاع الوطني في مجلس الشيوخ البرازيلي السيناتور فرناندو دي ميلو والوفد المرافق.
وقدم سوسان للوفد عرضاً لتطورات الأوضاع في سورية في ظل الإنجازات التي حققها الجيش العربي السوري ضد التنظيمات الإرهابية والتي تعتبر نصراً للبشرية جمعاء وتسهم في حفظ الاستقرار والسلم والأمن الدولي برمته باعتبار أن الإرهاب لا دين له ولا حدود. وأكد سوسان تصميم سورية على الاستمرار في مكافحة الإرهاب حتى استئصاله نهائياً والتعاطي مع الجهود الصادقة للخروج من الأزمة في إطار احترام سيادة ووحدة أراضي وشعب الجمهورية العربية السورية وعدم التدخل في شؤونها، مشدداً على أن الدستور وكل ما يتعلق به هو شأن سيادي سوري بامتياز وحق حصري للسوريين.
من جانبه، عبر دي ميلو عن تعاطف البرازيل مع معاناة السوريين جراء الإرهاب التكفيري والارتياح لانتصارات الجيش العربي السوري على الإرهاب، مندداً بسياسات الإدارة الأميركية التي تؤجج التوترات في العالم.
كما تطرق الحديث إلى العلاقات التاريخية التي تربط البلدين وضرورة العمل على تعزيزها في مختلف المجالات.
حضر اللقاء رئيس لجنة الشؤون العربية والخارجية والمغتربين في مجلس الشعب بطرس مرجانة ورئيس جمعية الصداقة البرلمانية السورية البرازيلية بشار يازجي ومدير إدارة أميركا في وزارة الخارجية والمغتربين السفيرة نادرة السياف والقائم بأعمال السفارة البرازيلية في دمشق السفير فابيو بيتالوكا.
وفي وقت لاحق من يوم أمس، التقى مفتي الجمهورية السيناتور دي ميلو والوفد المرافق له.
وحذر حسون خلال اللقاء من أن الإرهاب الذي يستهدف سورية يشكل تهديداً للعالم أجمع، مشيراً إلى أهمية دور البرلمانين في نشر الوعي لدى الرأي العام وبذل الجهود لمنع انتشار الفكر المتطرف باعتبار أن الإرهاب عابر للحدود.
من جانبه عبر دي ميلو عن تعاطف الشعب البرازيلي مع الشعب السوري في معاناته وحربه على الإرهاب، مؤكداً أن الوفد سيقوم بنقل الصورة الحقيقية لما شاهده في سورية الذي يفند ما تبثه وسائل الإعلام الغربية عن الحرب الإرهابية على سورية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock