اقتصاد

«محروقات» لـ«الوطن»: انخفاض الاستهلاك مع ازدياد برودة الطقس … سيارات دمشق تستهلك 1.1 مليون لتر بنزين يومياً

| رامز محفوظ

كشف مدير فرع محروقات دمشق إبراهيم أسعد لـ«الوطن» أن دمشق استهلكت 33 مليون لتر من مادة البنزين خلال شهر تشرين الأول الماضي، أي ما يعادل 1.1 مليون لتر يومياً بمعدل 50 طلباً) (حيث إن الطلب يعادل 22000 لتر)، على حين من المقرر أن يقوم فرع محروقات دمشق بتوزيع 31.6 مليون لتر بنزين خلال الشهر الجاري وفق المخطط له، أي أكثر من 1.05 مليون لتر يومياً بمعدل (48 طلباً).
وعزا أسعد سبب تخفيض عدد طلبات توزيع مادة البنزين لمحافظة دمشق من 50 طلباً يومياً خلال الشهر الماضي إلى 48 طلباً لأن استهلاك المحافظة للمادة ينخفض بسبب قلة حركة الآليات في دمشق مع زيادة برودة الطقس وافتتاح المدارس والجامعات، مشدداً على أنه بشكل دائم وتلقائي يتم تخفيض خطة التوزيع المخصصة لمادة البنزين بما يعادل من 50 لتر إلى 100 لتر يومياً خلال هذه الفترة.
وأوضح أسعد أن بعض المشاكل التي يعانيها فرع دمشق قلة صهاريج نقل المشتقات النفطية والسبب يعود لأن الكثير من الصهاريج تركت نقل المشتقات البيضاء (مازوت وبنزين) واتجهت نحو نقل الفيول والنفط الخام والتزمت بعقود أخرى، ما استدعى الاستعانة بسيارات نقل المشتقات النفطية من مكتب عدرا وفي حال لم يغط مكتب عدرا يتم الاستعانة بمكتب حمص.
وبين أسعد أن شركة المحروقات اشترت 23 صهريجاً لنقل المشتقات البيضاء (مازوت وبنزين) سعة الصهريج بحدود 45 ألف لتر، وهذه الصهاريج قادرة على تغطية القطاع العام والجهات الحكومية، موضحاً أن العدد الإجمالي لمحطات التوزيع في دمشق هو 24 محطة منها 11 محطة حكومية و13 محطة خاصة وشركة المحروقات في طور إنجاز محطة جديدة مقابل كلية الزراعة في منطقة برزة إضافة لقيامها بإعداد خطة قيد الدراسة لإعادة تأهيل محطة القدم الحكومية التي من المقرر أن تكون بالخدمة قبل نهاية العام الجاري، فضلاً عن محطة الشعلة الخاصة في منطقة القدم وهي الآن في طور أخذ الموافقات واستكمال الإجراءات لإعادة افتتاحها.
وبالنسبة لمحافظة القنيطرة أوضح أسعد أن خطة فرع دمشق كانت توزع 22 ألف لتر بنزين يومياً خلال شهر أيلول الماضي، وتم رفع الخطة في الشهر الماضي والحالي لتصبح 33 ألف لتر يومياً بينما أنه بعد استعادة كل المناطق لحضن الوطن أصبح لدى المحافظة أكثر من منفذ للتوزيع من خلال دخول القطاع الخاص كرديف مساعد لشركة المحروقات من خلال محطاته.
وأشار مدير فرع محروقات دمشق إلى أن الشركة تمنح حالياً تراخيص جديدة للقطاع الخاص وفق القوانين والأنظمة التابعة للجنة المحروقات والجهات الوصائية الأخرى، إضافة لتأهيل مراكز مخصصة لتوزيع المشتقات النفطية مثل مركز بيع الصخر وحضر وجباتا الخشب.

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock