عربي ودولي

العثور على مقبرة جماعية جديدة في الموصل.. ونينوى «المظلومة» لن تصوت على موازنة 2019 … عبد المهدي يستقبل وزير الخارجية القطري

أعلنت عضو مجلس النواب عن محافظة نينوى إخلاص الدليمي أمس الأربعاء، أن نواب المحافظة اتفقوا على عدم التصويت على موازنة 2019 بشكلها الحالي، لافتة إلى أن الموازنة تضمنت ظلماً كبيراً للمحافظة.
وذكرت الدليمي في تصريح أن «المحافظة تعرضت لظلم كبير في موازنة عام 2019، ولن نصوت على الموازنة بشكلها الحالي».
وأضافت، أن «نواب محافظة نينوى من جميع الكتل السياسية اتفقوا على رفض التصويت على الموازنة التي قدمت لمجلس النواب لأن فيها ظلماً وإجحافاً بحق المحافظة». وأشارت الدليمي إلى أن «هل من المعقول أنه على الرغم من الدمار الكبير الذي لحق بالمنشآت العامة والمؤسسات ومنازل المواطنين لكن الموازنة لم تراع هذا الضرر الكبير وهذا سيجعلنا في موقف محرج أمام أهلنا لذلك لن نصوت على الموازنة مالم يتم تعديلها».
واعترض المكونان «السني» و«الكردي»، على حصص في موازنة 2019، حيث أكدت كتل «سنية» أن حصة المحافظات الست من الموازنة لا تنصف تلك المحافظات، فيما أبدى الأكراد اعتراضهم على حصة إقليم كردستان. ويضع هذا الأمر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أمام تحد أكبر.
وفي وقت سابق وافق مجلس الوزراء على مشروع موازنة العام المقبل وأحاله على مجلس النواب للتصويت عليه.
ووفق مسودة المشروع، بلغ حجم النفقات المالية في مشروع الموازنة 128.4 تريليون دينار عراقي «نحو 108 مليارات دولار»، بعجز مالي بلغ 22.8 تريليون دينار «نحو 19 مليار دولار».
سياسياً، استقبل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أمس وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني كأول مسؤول عربي خليجي يزور بغداد في عهد الحكومة الجديدة.
وذكر بيان لمكتب عبد المهدي أن «نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وصل بغداد، واستقبله رئيس الوزراء رسمياً في مكتبه»، وأضاف إن «الطرفين بحثا العلاقات المشتركة بين البلدين وسبل تعزيزها».
يذكر أن آل ثاني هو أول مسؤول خليجي وعربي يصل إلى بغداد بعد تشكيل الحكومة الجديدة.
وفي سياق آخر عثرت السلطات العراقية على مقبرة جماعية في الموصل، تضم رفات أكثر من 30 شخصاً، بينهم مرشحون للانتخابات البرلمانية السابقة التي أجريت في 2014.
وقال النقيب في الجيش كريم العبيدي، في تصريح صحفي له أمس إن «قوة من الشرطة والجيش عثرت على مقبرة جماعية في منطقة بادوش شمال غربي الموصل بناء على بلاغ من شهود عيان»، وأضاف إن «قوات الأمن عثرت داخل المقبرة على رفات أكثر من 30 ضحية».
وأشار العبيدي إلى أنه «تم التعرف على رفات عدد من الضحايا، وهم مرشحون سابقون للانتخابات البرلمانية التي أجريت عام 2014، حيث تم اختطافهم من قبل عناصر تنظيم داعش الإرهابي بعد سيطرته على الموصل في يونيو 2014».
وكان تقرير أصدرته بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق «يونامي»، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، قد وثق الثلاثاء وجود 202 مقبرة جماعية، وكان العدد الأكبر من تلك المقابر في محافظة نينوى وعددها 95، تليها محافظات كركوك بـ37 مقبرة، وصلاح الدين بـ36 مقبرة، والأنبار بـ24 مقبرة. تضم رفات الآلاف من الضحايا في المناطق التي سيطر عليها تنظيم داعش في العراق بين حزيران 2014، وكانون الأول 2017. إلى ذلك قضت القوات العراقية أمس على سبعة إرهابيين خلال عمليات في محافظتي ديالى والأنبار.
ونقلت وكالة أنباء الإعلام العراقي «واع» عن المتحدث باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول قوله في بيان: إن «قوة مشتركة ضمن قيادة عمليات ديالى أجرت عملية تفتيش شملت عدداً من المناطق من بينها قرية العيون وأسفرت العملية عن قتل 3 إرهابيين فيها»، موضحاً أن ذلك جاء بعد اشتباكات معهم أدت لإصابة أحد عناصر الشرطة بجروح.
بذات السياق أفاد مصدر أمني في محافظة الأنبار بأن طيران الجيش العراقي استهدف إرهابيين من تنظيم «داعش» يستقلون دراجة نارية بين بحيرة الثرثار وناحية البغدادي بقضاء هيت ما أدى إلى مقتل متزعم في التنظيم الإرهابي وثلاثة من مرافقيه.
وكانت القوات العراقية ألقت القبض على خلية إرهابية مكونة من 26 شخصاً الإثنين في محافظة كركوك شمال البلاد.

واع – روسيا ليوم – سانا

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock