سورية

الأمم المتحدة انتهت من توزيع المساعدات في «مخيم الركبان» … احتفالاً بتحريرها..«خيمة وطن» في نبع الصخر

| وكالات

أقامت محافظة القنيطرة أمس، خيمة وطن في بلدة نبع الصخر التي أعاد إليها الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار مؤخراً، في وقت أعلنت فيه الأمم المتحدة أنها انتهت من توزيع المساعدات الإنسانية على آلاف النازحين، في «مخيم الركبان».
وقالت وكالة «سانا» للأنباء: أنه وبالتعاون مع الفعاليات المحلية، أقامت محافظة القنيطرة خيمة وطن في بلدة نبع الصخر التي أعاد إليها الجيش الأمن والاستقرار مؤخراً.
ولفت المشاركون إلى أن الحياة الطبيعية والاعتيادية عادت إلى بلدة نبع الصخر كغيرها من باقي القرى والبلدات التي حررها الجيش من رجس الإرهاب، موجهين الشكر والتحية للجيش على بطولاته وتضحياته التي قدمها في حربه على الإرهاب على امتداد ساحة الوطن.
وأشاروا إلى أن سورية تحارب الإرهاب نيابة عن العالم كله وأن العلاقات بين التنظيمات الإرهابية وكيان الاحتلال الإسرائيلي تفضح طبيعة المؤامرة التي تتعرض لها سورية وأهدافها الخفية المتمثلة بخدمة مصالح أعداء السوريين.
وبيّن المشاركون، أن مكافحة الإرهاب والدفاع عن الوطن مسؤولية الجميع، مشددين على أن محافظة القنيطرة كانت ولا تزال جبهة الدفاع عن سورية والعروبة بوجه كيان الاحتلال الإسرائيلي الذي يحتل القسم الأكبر من الجولان السوري ولن تكون إلا كما عهدها السوريون أرض البطولات المعمدة بدماء الشهداء.
في غضون ذلك، نقلت وكالة «رويترز» للأنباء، عن مسؤولة الإغاثة في الأمم المتحدة فدوى عبد ربه بارود تأكيدها، أن الأمم المتحدة انتهت من توزيع جميع الإمدادات الغذائية والصحية ومواد الإغاثة الأساسية على آلاف السوريين، في مخيم الركبان قرب الحدود مع الأردن.
ووصلت قافلة المساعدات السبت الماضي إلى «مخيم الركبان» بتسهيل من الحكومة السورية وحماية من الجانب الروسي بعد أيام من عرقلة الاحتلال الأميركي في قاعدة التنف دخولها.
وأضافت بارود: إن «الوضع الإنساني بأكمله في مخيم الركبان ما زال مؤلماً إذ هناك نقص في السلع الأساسية وقلق بخصوص توافر الحماية ووفاة عدد من الأطفال قيل إنهم لم يتمكنوا من الحصول على العلاج الطبي».
وقالت: «إن المساعدات ستتيح فترة راحة قصيرة فقط»، مضيفة: إنه دون وصول مساعدات بشكل منتظم ستتدهور حالة المقيمين هناك في أوضاع صحراوية قاسية مع بدء فصل الشتاء.
وتابعت قائلة: «إن فريق الأمم المتحدة سيكمل حملة تطعيم ضد الحصبة وشلل الأطفال وأمراض أخرى لحماية نحو عشرة آلاف طفل في المخيم قبل أن يغادره».
وأول من أمس، كشفت منظمة الهلال الأحمر العربي السوري في بيان لها، أن فريقاً طبياً مؤلفاً من21 متخصصاً يجري حملة تلقيح واسعة ضمن مخيم الركبان منذ يومين لتحصين الأطفال من الحصبة وشلل الأطفال والتهاب الكبد والسل.

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock