سورية

مخيمات النازحين في مناطق سيطرة «قسد» منكوبة … الأمن اللبناني يؤمن عودة طوعية للمهجّرين السوريين اليوم

| وكالات

أعلنت المديرية العامة للأمن العام اللبناني أنها ستقوم اليوم بتأمين العودة الطوعية للمهجرين السوريين في لبنان، في وقت يعاني فيه النازحون داخل المخيمات في شمال وشمال شرق البلاد أوضاعاً معيشية سيئة.
وقالت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أمس: تقوم المديرية العامة للأمن العام بتأمين العودة الطوعية لنازحين سوريين من مناطق مختلفة في لبنان إلى سورية عبر مركزي المصنع والعبودية الحدوديين، ومن عرسال نحو معبر الزمراني على الحدود السورية، يوم غد الخميس (اليوم)، اعتباراً من الساعة 6:00 صباحاً».
وأوضحت المديرية أن نقاط التجمع هي: الشمال: طرابلس المعرض. الجنوب: النبطية مركز كامل جابر الثقافي. صور: مركز باسل الأسد الثقافي. بيروت: المدينة الرياضية. البقاع: المصنع ساحة المغادرة. عرسال: حاجز وادي حميد.
في الأثناء، أعلنت إدارة مخيم بلدة عين عيسى (48 كم شمال الرقة)، أن المخيم منكوب بسبب «إهمال المنظمات الإنسانية» وغياب دورها مع قدوم فصل الشتاء.
وقال مدير المخيم، الواقع في مناطق سيطرة «قوات سورية الديمقراطية – قسد» المدعومة من أميركا، جلال العياف، وفق وكالات معارضة: إن نحو 11 ألف نازح يعيشون أوضاعاً مأساوية مع حلول فصل الشتاء وسط غياب دور المنظمات التي «تجاهلت مطالبهم» بتزويد النازحين بأغطية وشوادر ووسائل تدفئة و«اهتمت فقط بجوانب التربية والترفيه»، على حد قوله.
وتابع العياف: أنهم وجهوا دعوة منذ نحو شهر إلى مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، وجميعة «بهار الإغاثية» لتزويدهم بالاحتياجات الشتوية ولم يلقوا أي استجابة منها، متوعداً بمنع دخول أي منظمة «ستقدم الدعم الترفيهي بدلاً عن الخدمات».
واتهم سكان محليون ما يسمى «الإدارة الذاتية» التابعة لحزب «الاتحاد الديمقراطي – با يا دا» الكردي، بمنع النازحين من مغادرة المخيم وإجبار الجدد منهم على التوجه إلى تلك المنظمات.
في سياق متصل، ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن النازحين في المخيم الأبيض قرب بلدة كفركرمين بريف حلب الغربي، يعيشون أوضاعاً مأساوية، حيث تعيش نحو 370 عائلة جلهم من النساء والأطفال، هم نازحون من ريف حلب الجنوبي ومن مدينة حلب، ظروفاً إنسانية صعبة، في ظل بدء شتاء قارس في المنطقة وانعدام لأدنى مقومات الحياة فيه، حيث يعاني القاطنون من قلة المواد الغذائية ومواد التدفئة، وعدم الاهتمام من المنظمات الإغاثية، وقلة الرعاية الصحية ونقص الأدوية، مما يؤدي إلى تفشي العديد من الأمراض دون التصدي لها من الجهات الطبية.
من جانب آخر، أصدر ديوان المظالم التركي، تقريراً بعنوان «تركيا والسوريون»، اقترح من خلاله تقديم عدد من التسهيلات للمهجرين وتسهيل اندماجهم بالمجتمع التركي، في مؤشر على محاولات نظام أردوغان عرقلة عودة المهجرين السوريين إلى بلادهم. وزعم الديوان في التقرير، أن «عدد السوريين في ازدياد وقد يصل إلى أربعة أو خمسة ملايين لاجئ سوري».
واقترح الديوان وفق التقرير الذي نشر على موقع «خبر ترك» الإلكتروني التركي، تأسيس وزارة أو دائرة حكومية تهتم بتسهيل ظروف المعيشة للسوريين وربط أعمال الإدارة الجديدة بدوائر الهجرة والهلال الأحمر والمؤسسات الحكومية التركية.
وجاء في التقرير عدد من المقترحات من بينها التركيز على تعليم المهجرين اللغة التركية، بالإضافة لإدخال اللغة العربية كلغة ثانية ضمن المواقع الحكومية التركية لتسهيل التواصل معها.
ودعا الديوان لبناء مساكن خاصة بالمهجرين، واقترح إخلاء المخيمات مع بقاء بعضها لتحتوي الأشخاص الذين يفتعلون المشاكل أو الذين لا يعملون.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock