الأولى

أميركا قلقة من «إس 300» وتدعو لانسحاب القوات الأجنبية من سورية! … موسكو: إمكانيات العصابات الإجرامية قوضت بشكل كبير

| وكالات

أكدت روسيا، أن الإرهاب الدولي ما زال يشكل خطراً كبيراً، رغم النجاحات التي تحققت في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي، ولفت وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال الاجتماع المفتوح لقادة أجهزة الاستخبارات والأمن وإنفاذ القانون في روسيا أمس، إلى أن الإرهابيين في سورية والعراق يواصلون الحصول على دعم خارجي بما في ذلك بالسلاح.
وقال: «إمكانيات العصابات الإجرامية في سورية والعراق بدعم ميزانيتها، قوضت بشكل كبير، إلا أن مقاومة الإرهابيين في المنطقة لم تكسر تماما بعد وأحد أسباب ذلك استمرار الدعم المالي الخارجي للمتطرفين بما في ذلك بالسلاح»، مشيراً إلى أنه كثيراً ما يتعرقل وقف نشاط الإرهابيين الأجانب بسبب عملية تسليم المجرمين الذين تم الكشف عنهم إلى دول أخرى، بدلاً عن تسليمهم للدولة التي خرجوا منها.
لافروف دعا خلال كلمته، إلى «التعاون الدولي النشط والنزيه بما في ذلك في قضايا تبادل المساعدات القانونية والإبلاغ في الوقت المناسب بتحركات الأشخاص الضالعين في الإرهاب وتسليمهم».
من جانبه، قال رئيس مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف في كلمة ألقاها خلال المؤتمر: إن «أعداء السلطات السورية الشرعية يتهمون دائماً دمشق باستخدام الكيميائي ضد المدنيين»، مضيفاً «يتم العثور على ما يسمى الأدلة على ذلك عن طريق تزييف الوقائع ونشر تسجيلات الفيديو المفبركة من قبل ممثلي «الخوذ البيضاء» والمنظمات المماثلة الأخرى، وفي الوقت ذاته يعملون ما بوسعهم لإخفاء وقائع استخدام المواد السامة من قبل الجماعات الإرهابية».
في غضون ذلك صرحت الولايات المتحدة بأن سياساتها الخاصة بقضية الحكومة السورية لا تركز على شخصيات منفردة، مبينة أن ما يهمها هو الإجراءات التي تتخذها «سلطات البلاد».
المبعوث الأميركي الخاص للشؤون السورية، جيمس جيفري، قال في مؤتمر صحفي عقده عبر الهاتف أمس: «لا يتضمن قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2254 إشارة إلى أطر زمنية معينة، ونأمل في أن يتم الالتزام بها عندما يتم تشكيل اللجنة الدستورية وتنظيم الانتخابات»، وتابع: «تركز سياساتنا على ما تفعله الحكومة، وليس على شخصيات بعينها».
جيفري، لفت إلى أن بلاده قلقة من نشر منظومات «إس 300» الصاروخية الروسية في سورية، وقال: «نحن قلقون من نشر منظومات «إس 300»، والسؤال هو من الذي سيشرف على هذه المنظومات؟ وما الدور الذي ستلعبه».
المبعوث الأميركي اعتبر في تصريحاته أن «الوضع الحالي في سورية خطير»، مشيراً إلى «أن قوات عسكرية من 5 دول تعمل في سورية مباشرة قرب بعضها البعض، وهذا الأمر يجعل هذا النزاع خطيراً جداً مع أن الأوضاع هادئة في الوقت الراهن»، مشدداً في الوقت ذاته على أنه «من بالغ الأهمية تحقيق تقدم في سبيل إيجاد الحل السياسي» للأزمة السورية.
وزعم جيفري أن الولايات المتحدة تهدف إلى انسحاب جميع القوات الأجنبية من أراضي البلاد، بالإضافة إلى تحقيق نظام صارم وثابت لوقف إطلاق النار على أراضي البلاد.

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock