الخبر الرئيسي

المقداد مستقبلاً وفداً عراقياً: إعادة فتح المعابر يلبي مصالح الشعبين

أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد أمس أن إعادة فتح المعابر الحدودية بين سورية والعراق، ستزيد من مناعة البلدين وتعزز علاقاتهما الاقتصادية.
وأشار المقداد خلال لقائه رئيس إدارة الدول المجاورة في وزارة الخارجية العراقية السفير عدي الخير اللـه والوفد المرافق له، إلى ضرورة تطوير العلاقات بين سورية والعراق والعمل المستمر على تعزيزها في كل المجالات، معبراً عن تقدير سورية لوقوف العراق إلى جانبها في حربها على الإرهاب.
وأشاد المقداد بحسب ما أوردت وكالة «سانا» الرسمية، بالتنسيق المستمر بين الجيش العربي السوري والجيش العراقي والحشد الشعبي في مقاومة إرهاب تنظيم داعش، وتحقيق الإنجازات للقضاء عليه وعلى المجموعات المتطرفة في البلدين، لافتاً إلى أن إعادة فتح المعابر الحدودية بين البلدين ستوفر فرصاً للتبادل الاقتصادي والتجاري، بما يلبي حاجات ومصالح الشعبين الشقيقين.
من جانبه أشار الخير اللـه إلى أن زيارته إلى سورية، تأتي انطلاقاً من حرص العراق على التنسيق مع الدول الشقيقة والصديقة وفي مقدمتها سورية، منوهاً بأهمية تحقيق التكامل بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات، وخاصة أن سورية تشكل مجالاً حيوياً لتلبية متطلبات التنمية والتقدم الاقتصادي للعراقيين.
في سياق متصل، وبعد شهر من افتتاح معبر نصيب جابر على الحدود السورية الأردنية، نقلت وكالة «أ ف ب» للأنباء، عن مواطنين أردنيين دهشتهم من انخفاض أسعار السلع والخدمات في سورية، بعد أكثر من سبع سنوات من الحرب مقارنة مع واقع الأسعار في بلدهم.
وتحدثت الوكالة عن مشاهدة السيارات الوافدة من الأردن وهي تزدحم في خطوط طويلة، مشيرة إلى أن الجهات المختصة السورية تقدم خدماتها من خلال غرف جاهزة الصنع، وضعت قرب صالة القدوم الرئيسية التي تضررت بفعل الحرب.

| وكالات

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock