الخبر الرئيسي

تقبل أوراق اعتماد سفيري الصين وكوبا لدى سورية … الرئيس الأسد يبحث وأنصاري مكافحة الإرهاب ولجنة مناقشة الدستور الحالي

أكدت سورية وإيران عزمهما الاستمرار في مكافحة الإرهاب من جهة، ومواصلة الجهود الهادفة لتحريك المسار السياسي، وصولاً إلى إنهاء الحرب على سورية.
وخلال استقبال الرئيس بشار الأسد لكبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة حسين جابري أنصاري، والوفد المرافق له، جرى بحث مستجدات الأوضاع في سورية والمنطقة، حيث تم التأكيد على أهمية العلاقة السورية الإيرانية كعامل استقرار في المنطقة في مواجهة السياسات التي تنتهجها أميركا وأدواتها، والتي تقوم على نشر الفوضى وإضعاف الدول التي ترفض الخضوع لسياساتها.
وتناول الحديث حسبما أوردت وكالة «سانا» الرسمية، المراحل التي تحققت في مكافحة الإرهاب والجهود المبذولة لتحقيق تقدم على المسار السياسي، وخاصة فيما يتعلق بتشكيل لجنة «مناقشة الدستور الحالي»، حيث كان هناك اتفاق في الآراء حول أن الإدارة الأميركية والدول الداعمة للإرهاب، تعمل على وضع العراقيل في كلا المجالين في محاولة منها لكي تحقق في السياسة ما فشلت في تحقيقه طوال سنوات الحرب.
وتم التأكيد على عزم سورية وإيران الاستمرار في مكافحة الإرهاب من جهة، ومواصلة الجهود الهادفة لتحريك المسار السياسي، على الرغم من العراقيل الأميركية، وصولاً إلى إنهاء الحرب على سورية وإعادة الأمن والاستقرار إلى الأراضي السورية كافة، الأمر الذي من شأنه أن يعزز الاستقرار في المنطقة ككل.
وتناول اللقاء أيضاً العلاقات الثنائية والخطوات التي يقوم بها الجانبان، بغية مواصلة تطوير العلاقات بما يخدم تحقيق مصالح الشعبين السوري والإيراني.
حضر اللقاء المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان، ونائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد ومدير إدارة آسيا في وزارة الخارجية والمغتربين وسفير إيران بدمشق.
على صعيد آخر تقبل الرئيس بشار الأسد أمس، أوراق اعتماد فنغ بياو سفيراً لجمهورية الصين الشعبية، وميغيل بورتو سفيراً لجمهورية كوبا، لدى الجمهورية العربية السورية.
وتم استقبال السفيرين الجديدين في قصر الشعب بالمراسم المعتادة، والتقى الرئيس الأسد السفيرين كلاً على حدة وتمنى لهما النجاح في مهامهما.
حضر مراسم تقديم أوراق الاعتماد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم، ووزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام.

| وكالات

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock