شؤون محلية

محافظ طرطوس لـ«الوطن»: متطلبات المحافظة «عديدة» ونحتاج إلى معامل للعصائر وتجفيف الفواكه

| طرطوس- الوطن

ما زال تطبيق البلاغات الحكومية وآخرها البلاغ 4 لعام 2017 يحول دون إقامة الكثير من المشروعات التنموية والسياحية في محافظة طرطوس.. وقد طرحت هذه القضية بقوة خلال زيارة رئيس الحكومة منذ أكثر من شهر ونصف الشهر إلى طرطوس… حيث طلب من المحافظة دراسة متطلباتها من المشروعات التنموية وتحديد سلبيات وإيجابيات تطبيق البلاغ رقم 4 الخاص باستخدامات الأراضي ومنح التراخيص لإقامة منشآت استثمارية (صناعية – سياحية).. وتنفيذاً لذلك عقدت لجنة البلاغ 4 عدة اجتماعات برئاسة أمين عام المحافظة وبحضور المعنيين من الجهات العامة المختلفة وخلصت إلى إعداد ورقة عمل موسعة رفعها المحافظ إلى رئاسة مجلس الوزراء عن طريق وزير الإدارة المحلية.
وأكد محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى فِي تصريح خَص به «الوطن» أن متطلبات المحافظة من المشروعات التنموية والسياحية اعتماداً على طبيعتها الجغرافية عديدة أهمها المنشآت الصناعية التي تعتمد على المنتجات الزراعية مثل (معامل العصائر الطبيعية _ معامل الكونسروة – معامل أغذية الأطفال – استخراج زيت العرجون – معامل تجفيف الفواكه – معامل الأجبان والألبان – الفرز والتوضيب – معامل تكسير وجرش وغربلة الحبوب -وحدات تبريد – معامل الأعلاف ومشروعات طحن وجرش الحبوب وتقشير وتبييض الأرز وتعبئة المساحيق الغذائية ومستودعات لتخزين الحبوب).
ومشروعات تصنيع الأدوية البيطرية والزراعية ومبيدات الحشرات والقوارض والفطريات ومبيدات الأعشاب ومضادات الإنبات ومنظمات نمو النبات ومشروعات تصنيع الأدوية البشرية السرطانية ومعامل أغذية الأطفال ومشروعات سياحية وخصوصا» المشروعات التي تعتمد على السياحة البيئية (البرية – البحرية) والمشروعات الزراعية (الزراعات العضوية والمزارع البيئية التي تضمن الحصول على منتجات سليمة بيئياً وصحياً).
ومشروعات تربية الكائنات الحية البرية والبحرية وإكثارها (الحيوانات البرية – الطيور البرية – الحلزون – دودة القز- الاسفنجيات – الاشنيات – القريدس – الأسماك).
ومشروعات إنتاج الطاقة البديلة النظيفة والطاقات المتجددة (الطاقة الشمسية – الطاقة الريحية – الطاقة البحرية -الطاقة الناتجة من معالجة النفايات والصرف الصحي).
ومشروعات معالجة النفايات ( صلبة – طبية) والصرف الصحي وإعادة تدويرها.
وأضاف أبو سعدى: أما المشروعات السياحية فتم التركيز على المشروعات التي تعتمد على السياحة البيئية والبحرية على أن تستثمر من قبل الوحدات الإدارية (كالغابات الحراجية – جبل النبي متى -مغارة جوعيت – مغارة سبه – شاطئ شعبي على كورنيش طرطوس وبانياس) وهذه المشروعات تتطلب وضع شروط ناظمة من الجهات المعنية (وزارة الإدارة المحلية والبيئة – وزارة الزراعة – وزارة السياحة – وزارة الموارد المائية – وزارة النقل), مبيناً أن المحافظة تعاني عدة عقبات تحول دون إقامة هذه المشروعات منها الاشتراطات الواردة في البلاغات الناظمة للتراخيص وخاصة حاليا» البلاغ رقم 4/15/ب لعام 2017 لجهة تصنيف التربة حيث إن معظم أراضي المحافظة ضمن الصفوف الأولى للتربة التي لا يسمح بالترخيص عليها إلا لمنشآت الإنتاج الحيواني ووقوع البعض منها ضمن أراض مروية من شبكات الري الحكومية التي لا يجيز البلاغ 4 الترخيص عليها وعدم وجود شروط ناظمة للبعض الآخر منها.
ولتجاوز الخلل القائم والنهوض بالمحافظة وتنميتها بشكل فعلي اقترحنا كمحافظة في مذكرة لرئيس مجلس الوزراء استثناء المنشآت التي ذكرناها بداية من أحكام البلاغ رقم 4/15/ب لعام 2017 لجهة تصنيف التربة بعد التأكد من حاجة المنطقة لمثل هذه المنشآت من لجنة البلاغ رقم 4 وإصدار صك تشريعي يجيز إقامة بعض هذه المشروعات في المناطق المروية التي تقتضي الحاجة لها على أن تقرر هذه الحاجة من لجنة البلاغ رقم 4 ووضع شروط ناظمة للمنشآت الصناعية التي ليس لها شروط ناظمة من مجلس المحافظة وبما ينسجم مع قانون الإدارة المحلية ولاسيما المادة 32 منه واستثناء هذه المنشآت من البعد عن الحراج بعد وضع شروط وضوابط تحافظ على الحراج.

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock