سورية

واشنطن تتوسط روسيا وإيران لإطلاق أميركي اختفى في سورية

| وكالات

دعت الإدارة الأميركية روسيا وإيران لتقديم المساعدة في إطلاق سراح المواطن الأميركي أوستن تايس، الذي اختفى أثره منذ عدة سنوات في سورية.
ونقل موقع «روسيا اليوم» الالكتروني عن المبعوث الخاص للرئيس الأميركي لشؤون الإفراج عن الرهائن روبرت أوبراين، قوله في مؤتمر صحفي في نادي الصحافة الوطني في واشنطن: «إذا أرادت إيران تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة، فعليها أن تستخدم نفوذها في سورية لمساعدتنا في إعادة أوستن إلى وطنه».
ووجه أوبراين الذي يعمل في هيكل وزارة الخارجية الأميركية، نداء مماثلاً إلى روسيا، قائلاً: «من بين الأمور التي ينبغي على كل من روسيا والولايات المتحدة أن تتفق عليها هي أن الأبرياء من الأميركيين أو الروس، يجب ألا يتم احتجازهم رهائن، ويجب ألا يتم احتجازهم ضد إرادتهم. ما زلنا نحث الروس على استخدام كل ما هو ممكن من نفوذ في سورية لإرجاع أوستن إلى الوطن».
واختفى تايس في شهر آب 2012، عقب دخوله الأراضي السورية كمراسل مستقل لـMcClatchi Publishing Concern وصحيفة واشنطن بوست.
وظهر المواطن الأميركي بعد شهر من اختفائه، في شريط فيديو، معصوب العينين محتجزاً لدى مجموعة مسلحة.
ولم تحدد الولايات المتحدة الجهة التي اختطفت مواطنها، وما إذا كان هناك طلب فدية لإطلاق سراحه.
وأعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي في نيسان الماضي، مكافأة مقدارها مليون دولار للحصول على معلومات عن تايس، في حين تبذل جهود في الولايات المتحدة لمضاعفة هذا المبلغ.
جدير بالذكر أن روسيا تمكنت في عام 2016، من إطلاق سراح المواطن الأميركي كيفن باتريك داوس، لأسباب إنسانية، وهو مصور أسر في سورية، بعدما وجه الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما طلباً شخصياً إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للمساعدة في الإفراج عن داوس، وشكرت الحكومة الأميركية نظيرتها الروسية على تأمين إطلاق سراحه.

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock