سورية

عودة نحو ألف مهجر إلى البلاد خلال يوم واحد

| الوطن - وكالات

أعلن «المركز الروسي لاستقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين» السوريين، أمس، عودة نحو 1000 مهجر سوري إلى بلادهم من الدول الأجنبية خلال يوم واحد.
وجاء في نشرة المركز اليومية، وفق وكالة «سبوتنيك» الروسية: «عاد خلال اليوم الماضي، 966 لاجئاً من أراضي دول أجنبية إلى الجمهورية العربية السورية».
وأوضح المركز، أن من هؤلاء المهجرين العائدين «257 عادوا من لبنان عبر معبري جديدة يابوس وتل كلخ (126 امرأة و131 طفلاً)، و709 (213 امرأة و362 طفلاً) عادوا من الأردن عبر معبر نصيب الحدودي».
ووفقاً للمركز، بلغ إجمالي السوريين الذين عادوا إلى أماكن إقامتهم الدائمة داخل البلاد خلال الساعات الـ24 الماضية 250 مواطناً.
تجدر الإشارة إلى أن وزارة الدفاع الروسية، أعلنت في 18 تموز الماضي، عن إنشاء مركز خاص في سورية لـ«استقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين» لتسهيل عودة السوريين إلى وطنهم.
وفي سياق متصل، أكد المستشار السياسي في السفارة الروسية بلبنان، دميتري ليبيديف، وفق موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني، مجدداً، أن المبادرة الروسية حول اللاجئين السوريين تهدف لإعادتهم من دول الجوار إلى بلادهم على نطاق واسع.
من جهة ثانية، أعلن رئيس مركز المصالحة الروسي في سورية، فلاديمير سافتشينكو، أن المركز قام بإيصال مساعدات إنسانية إلى المتضررين من الحرب وذوي الاحتياجات الخاصة.
وقال سافتشينكو وفق «روسيا اليوم»: «قمنا بعمل إنساني في معهد متخصص لمعاقي الحروب (في دمشق)، حيث قمنا عبره بالتبرع بكراسي متحركة وملابس دافئة وغيرها من الضروريات الأساسية للجنود السوريين الذين شاركوا في الأعمال القتالية (وأصيبوا بعاهات)، وكذلك الأطفال الذين أصبحوا معاقين خلال الحرب».
وذكر المركز، أنه قام بتنظيم زهاء 1990 عملية إنسانية، تم من خلالها إيصال أكثر من 3 آلاف و100 طن من المواد الغذائية والضروريات الأساسية والأدوية للمواطنين السوريين.
إلى ذلك، ناشد فريق ما يسمى «منسقو الاستجابة»، الجهات والمنظمات الإنسانية لتقديم الدعم لمخيمات شمال البلاد مع حلول فصل الشتاء.
وقال الفريق في بيان وفق وكالات معارضة: إنهم يوجهون نداء استغاثة لجميع المنظمات الإنسانية والإغاثية العاملة في مناطق بمحافظة إدلب وجنوب وغرب حلب، لمساعدة الأهالي والنازحين في المخيمات بناءً على ورود معلومات عن احتمالية تعرض المنطقة لعواصف جوية غير مسبوقة.
وطلب الفريق من المنظمات العاملة في المنطقة تأمين احتياجات الشتاء من وسائل التدفئة والعوازل المطرية وإصلاح شبكات الصرف الصحي في مخيمات النازحين.
وأكد البيان أن المنطقة تضم أكثر من 1039 مخيماً يقطنها أكثر من 778638 نازحاً.
وقال المدير التنفيذي للفريق، محمد حلاج، بحسب الوكالات: إن التحرك من المنظمات «ضعيف» و«خجول» تجاه الأمر، بحجة قلة الدعم والتضييق على عملهم في المنطقة.
وتعاني المخيمات في شمال البلاد الذي تسيطر على مناطق فيه «قوات سورية الديمقراطية- قسد» بدعم من «التحالف الدولي» من صعوبات عديدة وخاصة في فصل الشتاء، أهمها نقص المياه واهتراء الخيام وقلة وسائل التدفئة وانعدام وجود الصرف الصحي والطرقات المعبدة.
كما تسيطر تنظيمات إرهابية وميليشيات مسلحة على معظم محافظة إدلب.

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock