الأولى

دمشق: سياسة النفاق الغربي أضرت بعمل منظمة «حظر الكيميائي»

| وكالات

جدد نائب وزير الخارجية والمغتربين رئيس اللجنة الوطنية لتنفيذ الالتزامات بموجب اتفاقية الأسلحة الكيميائية فيصل المقداد، دعوات سورية إلى الحفاظ على استقلالية ومهنية منظمة «حظر الأسلحة الكيميائية».
موقف المقداد جاء خلال ترؤسه وفد سورية المشارك في أعمال المؤتمر الـ23 للدول الأطراف في معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية والذي بدأ في لاهاي أمس.
المقداد أشار في مداخلته أمام المؤتمر إلى ضرورة التحلي بروح المسؤولية الجماعية من أجل تطوير وتعزيز عمل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، والحفاظ على استقلاليتها ومهنيتها، مشدداً على ضرورة استعادة روح التوافق في العمل بين الدول الأعضاء فيها.
كما أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين أن سياسة النفاق وتشويه الحقائق التي تمارسها بعض الدول الغربية وحلفائها، قد أضرت كثيراً بالطبيعة الفنية لعمل المنظمة حينما عمدت تلك الدول إلى تحويل أجهزة صنع القرار في المنظمة إلى منصة للتسييس وأداة للضغط وخدمة أجندات خاصة.
من جهته أشار المدير العام للمنظمة فيرناندو أرياس إلى مسألة نزع السلاح الكيميائي، منوهاً بأن 96 بالمئة من مخزونات الدول الأطراف للأسلحة الكيميائية قد تم تدميرها.
وأكد أرياس في هذا الصدد ضرورة تقديم المساعدة الفنية للدول الأعضاء بشأن الاستخدامات غير المحظورة للمواد الكيميائية، إلى جانب تعزيز قدرتها في المسائل المتعلقة بالأمن الكيميائي.

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock