الأخبار البارزةشؤون محلية

شمل ثلث وزارات الحكومة وألغى واحدة.. ومحافظاً جديداً للعاصمة دمشق … تعديل حكومي يشمل 9 وزارات منها الداخلية والتموين والسياحة والتربية

| محمد راكان مصطفى - محمد منار حميجو

بعد انتقادات واسعة لقيها الأداء الحكومي في بعض الوزارات وخاصة الخدمية من قبل أعضاء مجلس الشعب توافق مع الاستياء في الشارع السوري أصدر الرئيس بشار الأسد مرسوماً بتعديل وزاري شمل العديد من الوزارات الخدمية وعلى رأسها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في ظل ارتفاع الأسعار في الأسواق.
وتضمن المرسوم الذي صدر أمس تعديلاً حكومياً شمل تغير 9 وزراء، منهم تغيرت تسميتهم مثل وزير التعليم العالي السابق عاطف النداف الذي تم تسليمه حقيبة وزارة التموين، ووزير الإسكان السابق حسين عرنوس الذي تسلم الموارد المائية.
ونص المرسوم على تعيين اللواء محمد رحمون وزيراً للداخلية بدلاً من اللواء محمد الشعار، ومحمد مرتيني للسياحة بدلاً من بشر يازجي، وعماد العزب للتربية بدلاً من هزوان الوز، على حين تمت تسمية سهيل عبد اللطيف وزيراً للإسكان بدلاً من حسين عرنوس الذي تقلد حقيبة وزارة الموارد المائية.
وتضمن المرسوم أيضاً تسمية إياد الخطيب وزيراً للاتصالات، وهو حالياً موجود في دبي في الإمارات العربية المتحدة لحضور اجتماع لجنة Rcn)) بدلاً من علي الظفير. ومحمد جذبة وزيراً للصناعة بدلاً من مازن يوسف، في حين تمت تسمية بسام إبراهيم وزيراً للتعليم العالي بدلاً من عاطف النداف الذي تسلم وزارة التموين كما أسلفنا.
من جهته قال وزير التربية الجديد عماد العزب: سأبذل كل ما أستطيع من جهد للنهوض بقطاع التعليم نحو الأمام والأفضل بتشاركية مع الجهات التي تدعم هذا المشروع، معرباً عن أمله أن يكون هناك قفزات نوعية في العملية التربوية والتقدم بها نحو الأفضل.
وفي تصريح خاص لـ«الوطن» أضاف العزب: سندعم مكامن القوة في التميز والإبداع والعمل على دعم الأماكن غير القوية لتحقيق أفضل ما يمكن لشباب الوطن لأنهم يستحقون أن نقدم لهم كل أنواع الدعم.
ورداً على سؤال حول وضع المناهج أوضح العزب أنه سيتم العمل على تحقيق ما فيه مصلحة الطالب والتقدم بمستوى الطلاب.
من جهته أكد وزير الإسكان سهيل عبد اللطيف أن قطاع الإسكان كان وما زال من الأولويات التي اهتمت بها الدولة.
وفي تصريح لـ«الوطن» أضاف عبد اللطيف: سنبذل كل جهد للعمل على ثلاثة مستويات: التشريعية والنظرية والعملية وخصوصاً أن الكوادر جيدة وموجودة وسندفع بالعمل نحو الأفضل.
وأشار وزير التعليم العالي بسام إبراهيم إلى أن خطته للمرحلة القادمة ستتجه إلى تطوير التعليم العالي والبحث العلمي والدراسات.
وفي تصريح لـ«الوطن» أكد إبراهيم أنه سيتم دراسة القرارات الصادرة أخيراً لما فيه مصلحة الطلاب وحسن سير العملية التعليمية.
وفي الغضون أكد رئيس هيئة المصالحة الوطنية علي حيدر بعدما صدر مرسوم بإحداثها بدلاً من وزارة الدولة لشؤون المصالحة أن الهيئة سيكون لديها قدرة على الحركة والمرونة أكثر، معتبراً أن إحداثها يشكل إطلاق دفع جديداً لمشروع المصالحة.
وفي تصريح لـ«الوطن» أضاف حيدر: رؤية الهيئة موجودة وهناك برنامج جاهز لعملها، مشيراً إلى أن هناك خطة طموحة في مشروع المصالحة الذي يطول كل المجتمع السوري.
من جهته رأى عضو مجلس الشعب محمد خير سريول أن التغيير جاء تلبية لطموح أغلبية المواطنين وخصوصاً فيما يتعلق بموضوع التموين الذي يعتبر حاجتهم اليومية، مشيراً إلى ضرورة صناعة السياحة لرفع الدخل بشكل أكبر للبلد.
وفي تصريح لـ«الوطن» أعرب سريول عن أمله أن يولي وزير السياحة الجديد الصناعة السياحية أهمية، مشيراً إلى أهمية وزارة الصناعة في الاقتصاد الوطني.
وفيما يتعلق بقطاع الإسكان اعتبر سريول أن الوزير الجديد يمتلك خبرة كبيرة باعتبار أنه كان مدير عام مؤسسة الإسكان وبالتالي دوره كبير حتى إنه يتحمل نصف عمل الوزارة إضافة إلى تواصله مع شركات القطاع العام ونجاحه في الإدارة، مشدداً ضرورة تفعيل دور نقابتي المهندسين والمقاولين.
وأوضح زميله محمد خير العكام أنه من الملاحظ من هذه التغييرات أن هناك وزراء أعيدت تسميتهم وهذا يعني أن تقييم أدائهم في وزاراتهم كان إيجابياً، مضيفاً: أما الوزراء الذين تم تغييرهم فهو تغيير طبيعي، والسيد الرئيس منذ فترة كان منح الوزارات مهلة لتقييم عملها بشكل كامل.
وفي تصريح لـ«الوطن» رأى العكام أن هذا التغيير يأتي ملبياً لحاجات الكثيرين، مشيراً إلى أنه طال وزارات مختلفة الأهمية، هذا يعني أن هناك اهتماماً متزايداً بلقمة عيش المواطنين وخصوصاً أنه طال وزارة التجارة الداخلية.
وأضاف العكام: هناك وزراء نجحوا في مهامهم في حين آخرون يبدو أن تقييم أدائهم أدى إلى تغييرهم، مضيفاً: أنا كمواطن غير راض عن أداء وزارتي التجارة الداخلية والصناعة.
وفي سياق متصل أصدر الرئيس الأسد المرسوم رقم 363 لعام 2018 القاضي بإنهاء تعيين بشر الصبان محافظاً لمحافظة دمشق وتعيين عادل العلبي بدلاً منه، والذي كان يشغل منصب رئيس مجلس محافظة دمشق منذ عام 2012.

من هم الوزراء الجدد؟

وزير الداخلية اللواء محمد خالد الرحمون من مواليد إدلب 1957، تقلد مناصب عسكرية عدة آخرها رئيس شعبة الأمن السياسي.
وزير الموارد المائية حسين عرنوس من مواليد إدلب عام 1953، تخرج في كلية الهندسة المدنية في جامعة حلب عام 1978 وتسلم رئاسة فرع نقابة المهندسين بإدلب 1989/1994 ومدير الشركة العامة للطرق بين عامي 1992 و2002 ومعاون وزير المواصلات من 2002 إلى 2004 ومدير عام المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية منذ عام 2004 حتى 2009 وعين محافظاً لدير الزور منذ عام 2009 حتى 2011 ومحافظاً للقنيطرة عام 2011 ووزيراً للأشغال العامة والإسكان منذ عام 2013.
وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عاطف نداف من مواليد ريف دمشق 1956 ويحمل شهادة دكتوراه في طب الأسنان من جامعة كييف الطبية في أوكرانيا وشغل مناصب عدة منها وكيل كلية طب الأسنان بجامعة دمشق للشؤون الإدارية ورئيس لقسم جراحة الفم والفكين في الكلية ومحافظ لإدلب منذ عام 2005 وحتى عام 2009 حيث عين محافظاً لطرطوس وفى عام 2012 عين محافظاً للسويداء وانتخب عضواً في مجلس الشعب ووزيراً للتعليم العالي منذ 2016.
وزير السياحة المهندس محمد رامي رضوان مرتيني من مواليد حلب 1970، حاصل على بكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة حلب، شغل مواقع إدارية عدة منها نائب لرئيس اتحاد غرف السياحة السورية في الدورة التأسيسية ورئيس لمجلس اتحاد غرف السياحة السورية من عام /2008 إلى 2016/ ومعاون لوزير السياحة.
وزير التربية عماد موفق العزب من مواليد ريف دمشق /1970/ حاصل على إجازة في الحقوق من جامعة دمشق وماجستير بإدارة الأعمال، شغل مواقع إدارية عدة منها رئيس الهيئة الوطنية للأولمبياد العلمي السوري ورئيس هيئة التميز والإبداع وعضو في مجلس الشعب.
وزير التعليم العالي الدكتور بسام بشير إبراهيم من مواليد حماة /1960/ يحمل شهادة دكتوراه بالهندسة المدنية من جامعة موسكو الحكومية وشغل مواقع إدارية عدة منها نائب عميد كلية الهندسة المدنية بجامعة البعث وعميد للكلية من 1999 حتى 2005 ورئيس لجامعة البعث منذ عام /2017/ وهو عضو مؤتمر عام في نقابة المهندسين.
وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل محمد عبد اللطيف من مواليد اللاذقية /1961/ يحمل شهادة بكالوريوس هندسة مدنية من جامعة دمشق وشغل مواقع إدارية عدة منها مدير المؤسسة العامة للإسكان.
وزير الاتصالات والتقانة المهندس إياد محمد الخطيب من مواليد دمشق /1974/ يحمل إجازة بكالوريوس هندسة اتصالات من جامعة دمشق، شغل مواقع إدارية عدة منها مدير فرع اتصالات دمشق ومدير الإدارة الفنية في الشركة السورية للاتصالات ومدير عام تنفيذي للشركة السورية للاتصالات.
وزير الصناعة المهندس محمد معن زين العابدين جذبة من مواليد حلب /1962/، حاصل على بكالوريوس في هندسة الإلكترون عام 1986 من جامعة حلب شغل مواقع إدارية عدة منها مدير مديرية الصناعة بحلب والمدير الفني للشركة الصناعية للملبوسات بحلب ومدير معاهد وزارة الصناعة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock