قضايا وآراء

احتراق أوراق لعب ترامب وأردوغان

| تحسين الحلبي

يكشف الضابط السابق في الجيش الأميركي، داني سجورسين، والذي خدم في أثناء الحرب على العراق في المنطقة وأصبح مدرساً للتاريخ العسكري أن «القوات الأميركية الموجودة شمال شرق سورية أصبحت داخل فخ أو كمين وسط قوى معادية لها وأي خطأ ترتكبه هناك فسيعرضها لنزاع مسلح مع روسيا وإيران والجيش العربي السوري بل ربما أيضاً مع تركيا عضو الناتو، كما بقيت القوات الأميركية التي أرسلت للحرب على داعش بدرجة خطر مماثلة من حرب عصابات داخل العراق».
بالمقارنة مع الوجود العسكري الأميركي في أفغانستان منذ عام 2001، نلاحظ أن جبهة الحرب ضد القوات الأميركية في أفغانستان تضم عدداً محدوداً من القوى التي تشتبك يومياً مع الجنود الأميركيين بل هي قوى واحدة تمثلها «حركة طالبان» ورغم أن حكومة كابول وجيشها يقاتلان إلى جانب الأميركيين، ما تزال القوات الأميركية تغطس في وحل هزائمها داخل أفغانستان منذ سنوات كثيرة من دون أن تتمكن من تحقيق أهدافها.
وكانت قوات الأطلسي التي شاركت مع القوات الأميركية في الحرب على أفغانستان قد انسحب معظمها بعد الشعور بالعجز عن الاستمرار في هذه الحرب.
يتساءل سجورسين: «لماذا تنشر وزارة الدفاع الأميركية المزيد من القوات وتزيد الميزانية العسكرية سنة تلو أخرى دون أن تتحقق الأهداف، بينما تزداد الصعوبات ويبدو أن هذا ما سوف تواجهه الوحدات الأميركية في شمال شرق سورية، لأن انتهاكها الصارخ لسيادة الأراضي السورية تحت شعار «محاربة إرهاب داعش» ودعم بعض قادة من أكراد سورية جعلها كما يقول سجورسين، داخل فخ يحيط به عدد متزايد من الأعداء ولم يعد لها بعد تطهير مجموعات داعش من معظم تلك المنطقة سوى بعض قادة من أكراد سورية تريد الاعتماد عليهم في استمرار وجودها!
من حول حدود سورية الشمالية، ستظل هذه الوحدات أمام حصار متزايد مع كل تقدم للجيش العربي السوري في مهام تطهير بقايا المجموعات المسلحة الإرهابية قرب حدود العراق، ومع كل إنجاز يتحقق قريباً ضد تجمعات الإرهابيين في إدلب، فالزمن يعمل لمصلحة كل من يقف إلى جانب الجيش العربي السوري في تلك المنطقة الشمالية وضد كل من يحاول الوقوف في وجه التحالف السوري الروسي الإيراني فيها سواء أكان دولة مثل تركيا أم مجموعات مسلحة يقودها بعض قادة من أكراد سورية ضد وطنهم ومستقبل سورية وشعبها بكل مكوناته وفئاته.
وهذا ما كانت قد أشارت إليه صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية الواسعة الانتشار في تحليلها في 26 أيلول الماضي حين حاولت الإجابة عن سؤال: «إلى أين ستنتهي سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في سورية»؟ فهي ترى أن وحدات الجيش الأميركي الموجودة في شمال شرق سورية لا يوجد حليف لها من القوى المحلية سوى المجموعة المسلحة لعدد من أكراد سورية وهؤلاء لا يستطيعون مهما تلقوا من دعم أميركي الوقوف أمام الأطراف الأخرى التي تعمل لإخراج القوات الأميركية من شمال شرق سورية، وهي سورية وإيران وروسيا.
هكذا لم يعد للإدارة الأميركية في عدوانها على سورية سوى ورقتين الأولى آخذة بالاحتراق وهي: ورقة «محاربة داعش» التي باتت مجموعاتها محدودة الانتشار والقدرة، وورقة دعم بعض قادة أكراد سورية التي يستحيل التعويل على استمرارها في ميزان قوى محلي وإقليمي ودولي تميل كفته لمصلحة سورية وحلفائها.
وإضافة إلى هذا لن يكون بمقدور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ولا ترامب تأجيل عملية استعادة إدلب وتحريرها من أيدي المجموعات الإرهابية، لأن ميزان القوى الإقليمي والدولي ذاته ستظل كفته تميل لمصلحة سورية ومثلما فقدت واشنطن أوراق اللعبة مع داعش وتسخيرها ضد سورية، فقد خسر أردوغان أيضاً أوراقه التي حاول توظيفها منذ بداية الأزمة في سورية وأصبحت لعبة على موضوع «خطر أكراد سورية» في الشمال مجرد فزاعة يقدم فيها خدمة للوجود الأميركي في تلك المنطقة، بعد انتصار الجيش العربي السوري وحلفائه على مجموعات داعش والنصرة وغيرهما ممن كانت الإدارة الأميركية وأردوغان معاً يتمنيان استمرار وجودها فوق الأراضي السورية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock