عربي ودولي

وفد صنعاء من السويد: سنبحث الإطار العام للعملية السياسية ورفع الحصار عن الشعب اليمني

| روسيا اليوم- رويترز- الميادين

وصل وفد صنعاء إلى العاصمة السويدية ستوكهولم للمشاركة في مشاورات السلام، يرافقه المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، والسفير الكويتي لدى اليمن خالد الجار اللـه على متن الطائرة التي قدمتْها حكومة الكويت.
كما توجه وفد حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من الرياض إلى السويد للمشاركة في المحادثات.
وقال مسؤول يمني: إن الوفد الذي يمثل حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي غادر العاصمة السعودية الرياض للمشاركة في المحادثات، التي تعد الأولى من نوعها منذ عام 2016.
وبدورها دعت وزارة الخارجية الأميركية الأطراف اليمنية إلى الانخراط الكامل والصادق في المفاوضات، ووقف إطلاق النار.
وكانت حكومة هادي قد وقعت اتفاقاً مع حكومة صنعاء لتبادل جميع الأسرى بين الطرفين قبيل بدء المحادثات التي ستنطلق في العاصمة السويدية ستوكهولم.
ومن جانبه أكد وفد صنعاء أن مفاوضات السويد ستبحث الإطار العام للعملية السياسة، ورفع الحصار عن الشعب اليمني.
وقال عضو المكتب السياسي لحركة أنصار اللـه محمد البخيتي أن الظروف المتوافرة لمحادثات ستوكهولم لم تكن متوافرة خلال محادثات جنيف الماضية، ورأى أن «وفد حكومة هادي ليس لديه ما يخسره، وأنه يؤيد استمرار الأزمة».
وأشار البخيتي إلى أن حكومة صنعاء لم تلمسْ حتى الآن أي جدية للخروج من الأزمة من جانب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وأميركا وبريطانيا، كما شدد على أهمية أن يكون الحوار يمنياً يمنياً.
وكان المجلس السياسي الأعلى في اليمن قد ثمّن الثلاثاء موقف الكويت الداعم لإنجاح العملية السياسية والحل السلمي وتثبيت الأمن، آملاً أن يكون مؤشراً لوقف العدوان والحصار.
وكانت حكومة صنعاء أعلنت أنها ستشارك هذا الأسبوع في مفاوضات السلام في السويد التي ترعاها الأمم المتحدة، حيث نجح مارتن غريفيث مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن في تحقيق بعض إجراءات بناء الثقة، ومن بينها إجلاء جرحى من الحوثيين إلى سلطنة عمان للعلاج هناك، لإقناع جماعة الحوثي بحضور المحادثات في السويد.
ميدانياً، أفاد مصدر عسكري بسقوط قتلى وجرحى من قوات التحالف السعودي الإماراتي، إثر هجوم شنّه الجيش اليمني واللجان الشعبية على مواقعهم غرب مديرية الدريهمي جنوب الحديدة في الساحل الغربي لليمن.
وأضاف المصدر بأن الهجوم على مواقع قوات التحالف المتعددة يأتي ردّاً على قصف قوات التحالف المكثف على منازل مواطنين في المديرية ذاتها والتي أدت إلى استشهاد طفلة وجرح عدد من أفراد عائلتها.
وفي جبهه ما وراء الحدود اليمنية السعودية، أفشل الجيش واللجان محاولة زحف واسعة لقوات هادي والسعودية مسنودة بالطائرات الحربية والأباتشي باتجاه مواقع الجيش واللجان في الربوعة بعسير السعودية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock