اقتصاد

إصابات حشرية مبكرة بمحصولي القمح والشعير لنحو 400 هكتار في الحسكة!

| الحسكة - دحام السلطان

أصيب محصولا القمح والشعير في معظم مناطق الاستقرار الزراعي في محافظة الحسكة بحشرتي «ماضغة باذرات الحبوب، وجعل الحبوب الشتوية» التي أدت إلى الإصابة وفي وقت مبكر من الموسم الزراعي الحالي، والتي سيكون لها آثار سلبية على مصير مستقبل كمية إنتاج كلا المحصولين، إذا لم يتم مكافحتها والتخلّص منها في الوقت المناسب.
وأوضح رئيس دائرة وقاية النبات بمديرية الزراعة طلال الحيجي أن الإصابة بالحشرتين المذكورتين بدأت بالظهور في مناطق متفرقة من الرقعة الزراعية الجغرافية في ريف المحافظة، مبيناً أن التقديرات الأولية لحجم الإصابة تصل الآن إلى نحو 400 هكتار من حجم الأراضي المزروعة مناصفة لحصة ونصيب كلتا الحشرتين! وإن التعامل مع الإصابة وإمكانية زوالها لا يتم إلا بدحل المساحات الزراعية المصابة بمداحل خاصة أو برعي الأغنام للأراضي الزراعية خلال هذه الفترة من السنة، لافتاً إلى أن الحل الأسلم يكمن بفعل تبدّل العوامل الجوية المحددة حصراً بانخفاض درجات الحرارة وحلول «الصقيع» في المناخ، الذي بدوره يؤدي إلى موتها والتخلّص منها.
ولفت الحيجي أنه تمت مخاطبة جميع الفلاحين والمزارعين عن طريق الدوائر الزراعية في وقت سابق وفي جميع المناطق والنواحي في محافظة الحسكة تحسباً لحدوث احتمال أي إصابة في المحاصيل الزراعية بالأمراض سواء الفطرية أو الحشرية وعلى صعيد الموسمين الزراعيين الصيفي والشتوي ولمختلف أنواع المحاصيل الزراعية، وتمت مطالبتهم بمتابعة الحالة العامة للمحاصيل بشكل دوري والوقوف على واقعها بشكل كامل وإبلاغ الدوائر المعنية عن أي ظاهرة مرضية قد تحصل، وإمكانية معالجتها باتخاذ الإجراءات المناسبة للحد من انتشار أي إصابة مهما كان نوعها، إلا أنه لم يتم التعامل رسمياً معنا وفق ذلك من قبل الوحدات الإرشادية التي تتبع للدوائر الفرعية، إلا باستثناء دائرة زراعة الحسكة التي رصدت الإصابة من خلال وحداتها الإرشادية في قرى «أم مدفع، الواسعة، العكلة» جنوب الحسكة، وبمساحات تُقدّر بنحو 100 هكتار.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock