الأولى

بإصرار أبنائها على إعادة الألق لمدينتهم … حلب تتعافى وتحتفي بالذكرى الثانية للنصر على الإرهاب

| حلب- خالد زنكلو

احتفت حلب بالذكرى الثانية لنصرها على الإرهاب، بتأكيد تعافيها في مجالات الحياة جميعها وبإصرار أبنائها على مواكبة مسيرة التحرير عبر إعادة الألق لمدينتهم وإعادة دورها الاقتصادي وإعادة إعمار ما دمرته الحرب فيها.
وأحيت حلب ذكرى نصرها أمس، بطرد آخر إرهابي من أحيائها الشرقية، باحتفالية جماهيرية ضخمة عنوانها «نصرك يا حلب»، شاركت فيها أطياف المجتمع كافة في صالة الأسد واستهلت بعرض عسكري لوحدات الجيش العربي السوري وقوى الأمن الداخلي تأكيداً لدورهما في دحر الإرهاب وحماية سياج الوطن بالدم الذي امتزج بتراب الأرض الطاهرة فلا مكان للغزاة وداعميهم في عاصمة سيف الدولة الحمداني.
وقدمت فرق طلائع البعث عروضاً وأغاني فنية مجدت الانتصار وتضحيات الجيش وصمود أبناء المدينة في وجه الإرهاب، قبل أن يعرض طلاب وطالبات المعاهد الرياضية فقرات رياضية والفرقتان الأرمنية والشركسية، عروضاً فنية أبهرت الحضور الذي غصت به الصالة.
وشدد محافظ حلب حسين دياب في كلمته خلال الاحتفالية على أهمية وعظمة المناسبة، مشيراً إلى أنها شرعت الأبواب أمام تحقيق الانتصارات والإنجازات العسكرية واحداً تلو الآخر على امتداد رقعة الوطن بقيادة الرئيس بشار الأسد، وبين أن حلب التي نهضت اقتصادياً من جديد بعد إعادة تأهيل بنيتها التحتية ومرافقها العامة بفضل تضحيات الجيش العربي السوري الذي وفر الأمان لها، ولفت إلى أن العام المقبل سيشهد تحقيق قفزات نوعية بتنفيذ مشاريع إستراتيجية وتنموية لتعود حلب رافعة للاقتصاد السوري من جديد.
من جانبه أوضح رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية بحلب العميد مالك عليا، أن الجيش العربي السوري، أثبت أنه بفضل عقيدته وولائه للرئيس بشار الأسد، مدرسة في التضحية والرجولة وقلعة حصينة تتحطم عليها جحافل المتآمرين والغزاة على امتداد المساحة الجغرافية لسورية التي تجاوزت فصول المؤامرة وأعلنت النصر المؤزر على الإرهاب الذي يشهد احتضاره في أيامه الأخيرة.
وكشف محافظ حلب في تصريح خاص بـ«الوطن» أن حلب تسير بخطا حثيثة على طريق التعافي الذي قطعت شوطاً طويلاً في مضماره الاقتصادي ليرتفع عدد المنشآت الصناعية والحرفية التي أعادت افتتاح أبوابها أمام العملية الإنتاجية منذ بداية الأزمة من 2500 منشأة إلى 15105 منشآت وليبلغ عدد المنشآت الصناعية التي دارت عجلتها الإنتاجية في مدينة الشيخ نجار الصناعية 530 منشأة بعد تأمين مستلزمات الإنتاج وتذليل معوقاته بدعم واهتمام حكومي منقطع النظير، ونوه إلى أن عدد مقاسم المدينة المخصصة فيها منذ بداية 2017 ناهز 522 مقسماً من أصل 3700 مقسم جرى تخصيصها منذ تأسيس «الشيخ نجار» الصناعية التي توفر أكثر من 20 ألف فرصة عمل.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock