شؤون محلية

ارتفاع تخزين سدود اللاذقية بزيادة 47 مليون م3

| اللاذقية – عبير سمير محمود

كشفت إحصائية صادرة عن مديرية الموارد المائية في اللاذقية عن ارتفاع حجم التخزين في سدود المحافظة إلى 173.747 مليون متر مكعب، بزيادة 47 مليون متر مكعب عن الكمية المقدرة في الفترة نفسها من العام الماضي التي سجلت 126.757 مليون متر مكعب.
وبحسب الإحصائية فإن سدود المحافظة وعددها 14 سداً، شهدت ارتفاعاً في الكميات المخزنة باستثناء سد الحفة المتوقف منذ سنوات بسبب أعمال الصيانة، لإعادة إدخاله في الخدمة من جديد.
وفي بحيرة سد 16 تشرين، أكبر سدود اللاذقية، ارتفع حجم التخزين إلى 126 مليون متر مكعب من إجمالي الطاقة التخزينية للسد التي تصل إلى 210 ملايين متر مكعب، بزيادة 22 مليون متر مكعب عن معدلات الفترة ذاتها من عام 2017، بحسب الإحصائية، التي بينت أن الوارد المائي يوم الأحد الماضي سجل ما يقرب من 3.8 أمتار مكعب بالثانية.
ونتيجة لتجاوز الكميات المخزنة للحد الطبيعي للتخزين يعمل المفيض حالياً في 4 سدات مائية موضوعة بالاستثمار في اللاذقية، وهي سدة السفرقية بطاقة تخزين 40.4 ألف متر مكعب، وسدة بعمرين 50 ألف متر مكعب، وسدة القلعة 40.6 ألف متر مكعب، وسدة الدفلة 28 ألف متر مكعب.
وخلال شهري أيلول وتشرين الأول الماضيين بلغ حجم التخزين في السدود 157.545 مليون متر مكعب، بنسبة تخزين 43 بالمئة، وفق تقرير صادر عن الموارد المائية، مبيناً أن حجم التخزين الإجمالي في السدود الـ14 يبلغ 366.450 مليون م3.
وبحسب التقرير – الذي حصلت «الوطن» على نسخة منه –: إن المساحة المروية في محافظة اللاذقية وصلت إلى 43285 هكتاراً، خلال المدة نفسها، إذ تمت إضافة 500 هكتار من شبكات ري نبع سوريت إلى نطاق عمل المديرية.
ويظهر التقرير، المصادر المائية الداعمة لسد العجز المائي في مياه الشرب، ومنها ما تم تحديده كمواقع أمل للمياه الجوفية وعددها 79 موقعاً للآبار الداعمة إضافة إلى دراسة 50 موقعاً، وحفر 32 بئراً استكشافية منها من المؤسسة العامة لمياه الشرب، التي أظهرت نتائج تجارب الضخ أنها معطاءة مائية جيدة، ليتم العمل على التراخيص اللازمة ووضعها بالخدمة. وجاء في التقرير: إنه تم تسليم مؤسسة مياه الشرب 38 بئراً ليصار إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة للتنفيذ ووضعها في الخدمة.
وجاء في التقرير: إنه تم الانتهاء من موسم السقاية لشبكات الري في شهر تشرين الأول، وفق برنامج السقاية المعتمدة في المديرية بالتعاون مع مديرية الزراعة واتحاد الفلاحين، على حين يتم إعداد خطة لأعمال الصيانة الدورية للسدود ومحطات الضخ وشبكات الري وفق الأعطال التي ظهرت خلال موسم الري الحالي.
كما تعمل المديرية على تعزيل السواقي والأنهار بحسب التقرير إذ تم تعزيل نهر السخابة ونهر بكراما بطول 1500 م. ط، إضافة إلى تعزيل الأقنية المكشوفة الرئيسية والثانوية للشبكة المروية من نبع السن بطول منفذ وصل إلى 3.1 كم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock