سورية

دمشق: ترهيب «إسرائيل» للسوريين في عيد الميلاد لا يختلف عن إرهاب داعش و«النصرة»

| وكالات

أكدت دمشق أن العدوان الذي شنه الاحتلال الإسرائيلي ليل الثلاثاء، لترهيب الشعب السوري في يوم مبارك إنما يشكل دليلاً دامغاً على أن ما تقوم به «إسرائيل» لا يختلف عما يقوم به تنظيما داعش و«جبهة النصرة» في إرهاب المواطنين، وذلك بعد أن انتقلت سلطات الاحتلال إلى مرحلة جديدة من ممارسة إرهاب الدولة بشكل مباشر بعد هزيمة عملائها من الإرهابيين في معظم أنحاء سورية.
وجاء في رسالتين وجهتهما وزارة الخارجية والمغتربين أمس إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول الاعتداء الإسرائيلي على مدينة دمشق وريفها أول من أمس بحسب وكالة «سانا» للأنباء: أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أقدمت مساء يوم الثلاثاء في الـ25 من كانون الأول 2018 على الاعتداء مجدداً على أراضي الجمهورية العربية السورية في انتهاك فاضح لقرار مجلس الأمن رقم 350 لعام 1974 المتعلق باتفاقية فصل القوات بين الجانبين وذلك عبر استهداف عدد من المواقع العسكرية والمدنية في مدينة دمشق وريفها بالصواريخ.
وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف أكد أمس أن سلاح الجو الإسرائيلي استخدم خلال العدوان على سورية الثلاثاء، 16 صاروخاً موجهاً مشيراً إلى أن الدفاع الجوي السوري نجح في اعتراض 14 منها.
ولفتت الرسالتين إلى تزامن هذا الاعتداء الإرهابي مع اكتظاظ شوارع مدينة دمشق بالمدنيين المحتفين بعيد الميلاد المجيد للمرة الأولى بعد تطهير مدينة دمشق وريفها من الإرهاب.
وقالت الوزارة في رسالتيها: إن محاولة سلطات الاحتلال الإسرائيلي ترهيب الشعب السوري في يوم مبارك إنما تشكل دليلاً دامغاً على أن ما تقوم به «إسرائيل» لا يختلف عما يقوم به تنظيما داعش و«النصرة» في إرهاب المواطنين وذلك بعد أن انتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إلى مرحلة جديدة من ممارسة إرهاب الدولة بشكل مباشر بعد هزيمة عملائها من المجموعات الإرهابية المسلحة في معظم أنحاء الجمهورية العربية السورية.
وأضافت: كما يأتي هذا العدوان الغادر في إطار المحاولات الإسرائيلية المستمرة لإطالة أمد الأزمة في سورية والحرب الإرهابية التي تتعرض لها ولرفع معنويات ما تبقى من جيوب إرهابية عميلة لها فضلاً عن كونه محاولة من الحكومة الإسرائيلية للهروب من مشاكلها الداخلية المتفاقمة ولأسباب يعرفها المجتمع الدولي بصورة دقيقة.
وتابعت الوزارة: أن الجمهورية العربية السورية تؤكد أن استمرار «إسرائيل» في نهجها العدواني الخطير ما كان ليتم لولا الدعم اللامحدود والمستمر الذي تقدمه لها الإدارة الأميركية والحصانة التي توفرها لها هي ودول معروفة في مجلس الأمن من المساءلة، الأمر الذي يمكّن «إسرائيل» من الاستمرار في ممارسة الإرهاب وتهديد السلم والأمن في المنطقة والعالم.
وختمت الوزارة رسالتيها بالقول: إن الجمهورية العربية السورية تطالب مجدداً مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين واتخاذ إجراءات حازمة وفورية لمنع تكرار هذه الاعتداءات الإسرائيلية وأن يفرض على «إسرائيل» احترام قراراته المتعلقة باتفاقية فصل القوات ورفض ضم الجولان السوري المحتل ومساءلتها عن إرهابها وجرائمها التي ترتكبها بحق الشعب السوري وعن دعمها المستمر للتنظيمات الإرهابية والتي تشكل انتهاكاً صارخاً لميثاق الأمم المتحدة وأحكام القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن /242/ و/338/ و/350/ و/497/ وكل القرارات والصكوك الدولية ذات الصلة بمكافحة الإرهاب معربة عن أملها بإصدار هذه الرسالة كوثيقة من وثائق مجلس الأمن.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock