رياضة

آخر الأمنيات..

| غانم محمد

عشنا على أعصابنا يوم أمس الأول الجمعة مع آخر مباراة لنجم منتخبنا الوطني عمر السومة مع ناديه السعودي في الدوري المحلي خشية تعرّضه لأي إصابة مهما كانت بسيطة قد تؤثر في عطائه مع المنتخب لكن الحمد لله مرّت الأمور بسلام والسومة الآن مع المنتخب وستكون أمورنا بخير بإذن الله، وقبل أن نخرج من هذه المقدمة السريعة ألا يفترض بالاتحاد الآسيوي أن يلزم كل الدول التابعة له بإيقاف مسابقاتها المحلية قبل (15) يوماً على الأقل من بطولة كأس أمم آسيا حتى لا تغيّب الإصابات عدداً من نجوم آسيا الذين تخسر البطولة بسبب غيابهم الشيء الكثير؟
فيما يخصّ منتخبنا فإن عدم الدقة في طرح بعض القضايا أو الإجابة عن بعض التساؤلات قد تؤدي إلى ما يوتّر الأجواء وهذا ما حدث مع زميلنا عماد الأميري حين قال رداً على سؤال فيسبوكي: بإمكاننا إضافة فراس الخطيب أو أي لاعب آخر إلى المنتخب إلى ما قبل ستّ ساعات من موعد مباراتنا الأولى في النهائيات، لتُبنى على هذا الردّ تأويلات كثيرة، ورأى فيه المتابعون أنه شبه إعلان عن عودة فراس الخطيب إلى المنتخب..
جمهورنا يلتقط أي جزئية صغيرة تخصّ المنتخب الوطني وخاصة بعدما وصل إلى هذه المرحلة من الاستنفار والترقّب، وهذا ما يفرض علينا كما أسلفت مزيداً من الدقة والحذر في التصريحات، فحين نتحدث عن المنتخب يجب أن نتحدث عنه كمجموعة وألا نقف عند بعض اللاعبين فيه ولكننا كجمهور نميل بطبعنا إلى الأكثر سطوعاً بين النجوم بقصد تحفيز كل ما لديهم لا من باب تهميش أو إلغاء الآخرين، وبالنهاية فإن أياماً ستةً تفصلنا عن البطولة ستقلّبنا كثيراً على نار الأمنيات والتوقعات والاستنتاجات وربما اختلاق التصريحات والأخبار وهذه حالة طبيعية تعكس مدى الاهتمام الكبير بمنتخب الوطن الذي نتمنى له كل التوفيق بمواجهة كبار القارة الآسيوية، متمنين أن يقرن حسن الأداء بنتائج تذهب به إلى أدوار متقدمة من البطولة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock