عربي ودولي

نائبة عراقية: لم يتحقق أي شيء من مطالب متظاهري البصرة … عمان: اتفاق مشترك مع بغداد في مجال النقل والطيران

| روسيا اليوم- واع

أعلن رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز أمس السبت عن الاتفاق المشترك مع العراق للتعاون في مجال الطيران والنقل البحري وخصم 75 بالمئة من الرسوم.
وذكر الرزاز، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، أن «الملك عبد اللـه الثاني وجه بفتح الأبواب مشرعة لكل أنواع التعاون مع العراق»، وأضاف: «اتفقنا مع العراق على التعاون بمجال الطيران والنقل البحري وخصم 75 بالمئة من الرسوم».
وأشار إلى أنه «تم أيضاً الاتفاق على أن يكون ميناء العقبة من إحدى منصات تصدير النفط العراقي».
وأكد رئيس الوزراء في المملكة الأردنية أن «من دواعي سرورنا أن نكون في بغداد ملتقى العروبة والحضارة لنرسم أطراً جديدة لعلاقاتنا قوامها الشراكة الحقيقية، وأن الملك عبد الله الثاني وجهنا لفتح الأبواب مشرعة للتعاون مع العراق الشقيق وتقديم كل ما نستطيع في جميع المجالات».
وشدد على أن «الإرهاب عدو مشترك وأن الأردن لن يكون مرتعاً لأي نشاط يضر بمصالح العراق وأمنه واستقراره على قاعدة الأمن والمصالح المشتركة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين»، مشيراً إلى «أهمية انتصار العراق على الإرهاب في دعم الاستقرار في المنطقة وهزيمة الإرهابيين الذين انتهكوا كل القيم والأعراف والمواثيق الأخلاقية».
واتفق عبد المهدي مع الرزاز على عدة إجراءات في مختلف القطاعات الخدمية والحكومية.
وذكر بيان لمكتب عبد المهدي أنه «انطلاقاً من العلاقات الأخوية والتاريخية الراسخة بين جمهورية العراق والمملكة الأردنية الهاشمية وتعزيزاً لأواصر التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين عقد في بغداد السبت «أمس» اجتماع برئاسة رئيس مجلس الوزراء في جمهورية العراق عادل عبد المهدي ورئيس الوزراء في المملكة الأردنية الهاشمية عمر الرزاز والوفد الوزاري الكبير المرافق له بحضور سفيري البلدين».
وأضاف البيان: إن «رئيسي الوزراء في البلدين عقدا لقاءً ثنائياً قبل أن يتوجها لترؤس المباحثات الرسمية بحضور الوزراء في الوفدين العراقي والأردني، وجرى خلال اللقاء الموسع بحث الملفات السياسية والأمنية والاقتصادية وسبل تعزيز التعاون المشترك في المجالات التي تخدم مصالح الشعبين العراقي والأردني».
وقال عبد المهدي بحسب البيان: إن «المباحثات مهمة جداً لتحقيق مخرجات حقيقية وإحراز تقدم إضافي في العلاقة بين البلدين الشقيقين الجارين، ونحن نعتز بعلاقتنا مع الأردن وشعبها العزيز ويسعدنا أن تتطور العلاقات العراقية الأردنية بشكل أكبر لنحقق تطلعات شعبينا في تحقيق أمننا المشترك والمزيد من الاستقرار والازدهار الاقتصادي وتجاوز الصعوبات، وإننا ننظر باحترام للدور الأردني في تعزيز الأمن والدفاع ومكافحة الإرهاب ودعم قواتنا العسكرية والأمنية بمختلف صنوفها في مجالات التدريب وتعزيز القدرات ونطمح إلى توسيع التعاون في هذه المجالات».
وبحسب البيان فقد «اتفق الجانبان على العديد من النقاط الحيوية حول مختلف القضايا التي نوقشت في جلسة المباحثات وخطوات تنفيذها وفق جداول زمنية محددة». ووصل رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز الجمعة على رأس وفد حكومي إلى العاصمة بغداد، بزيارة رسمية.
وفي سياق آخر قالت النائبة عن محافظة البصرة، ثورة الحلفي أمس السبت إن الحكومة العراقية لم تحقق حتى الآن أياً من مطالب متظاهري المحافظة المحتجين على تدهور أوضاعهم المعيشية.
وأوضحت أن «سكان المحافظة ما زالوا يعانون من نقص الخدمات وسوئها، وفي ذات الوقت لم تحقق الحكومة أياً من مطالبهم، لذلك هم يستمرون في التظاهر والمطالبة بحقوقهم».
وأضافت: «على الحكومة الإسراع بتنفيذ مطالبهم وعدم تسويفها، فالصيف المقبل هو الاختبار الحقيقي لهذه الحكومة، لذا عليها الإسراع بتقديم الخدمات حتى لا نعطي ضحايا أكثر بسبب التسمم أو سوء الخدمات الصحية».
يذكر أن محافظة البصرة الجنوبية الغنية بالنفط تشهد منذ تموز الماضي موجة تظاهرات كبيرة قتل خلالها أكثر من 20 متظاهراً واعتقل وأصيب المئات، وجرى إحراق القنصلية الإيرانية هناك.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock