عربي ودولي

شلل صحف أميركية بسبب هجوم إلكتروني

| وكالات

تسبب هجوم إلكتروني، شنّه «قراصنة مجهولون»، باضطراب واسع في حركة طباعة وتوزيع عدة صحف أميركية، مثل «لوس أنجلوس تايمز» و«شيكاغو تريبيون» و«بالتيمور صن»، في وقت كشف تقرير نشرته صحيفة «واشنطن بوست» أن العنف في المدارس الأميركية بالأسلحة النارية سجل رقماً قياسياً في العام الجاري.
وذكرت صحيفة «لوس أنجلوس تايمز» نقلاً عن مصدر على معرفة بالوضع أن الهجوم الإلكتروني مصدره خارج الولايات المتحدة فيما يبدو.
وقالت الصحيفة: إن الهجوم أدى إلى تأجيل توزيع نسخة السبت من صحف «ذا تايمز» و«تريبيون» و«صن» وصحف أخرى تصدر في لوس أنجلوس.
وتابعت: إن النسخ الخاصة بالساحل الغربي من صحيفة «وول ستريت جورنال» و«نيويورك تايمز» تأثرت أيضاً بالهجوم.
وأفادت شركة «تريبيون بابليشينغ»، التي تملك عدة صحف أميركية، بأنها رصدت البرنامج الخبيث يوم الجمعة.
وذكرت ماريسا كولياس، المتحدثة باسم تريبيون بابليشينغ، أن الفيروس «أضر بالأنظمة التي تستخدم لإنتاج وطباعة الصحف عبر ما نملكه في مختلف منشآتنا».
وأضافت في بيان: «لا أدلة على وصول القراصنة إلى المعلومات الخاصة ببطاقات ائتمان العملاء أو بياناتهم الشخصية».
وقالت متحدثة باسم وزارة الأمن الداخلي: إنها تدرس الموقف. وأضافت المتحدثة، كيتي والدمان، في بيان: «نحن على علم بتقارير عن هجوم إلكتروني محتمل يؤثر في عدة مؤسسات إخبارية ونعمل مع شركائنا في الحكومة والصناعة لفهم الموقف على نحو أفضل».
من جهة أخرى كشف تقرير نشرته صحيفة «واشنطن بوست» أن العنف في المدارس الأميركية بالأسلحة النارية سجل رقماً قياسياً في العام الجاري.
وأوضح التقرير أن المدارس عن الولايات المتحدة شهدت في عام 2018 عنفاً بالأسلحة النارية لم يسبق له مثيل في السنوات العشرين الماضية من حيث عدد الحوادث ودرجة التأثير مشيراً إلى أن «أكثر من 4 ملايين طفل في العام الدراسي الماضي عانوا إغلاق المدارس بسبب تهديدات مختلفة ترتبط 61 بالمئة منها على الأقل بالأسلحة النارية».
وجرت في عام 2018 منذ بدايته وحتى الآن العشرات من حالات إطلاق نار في المدارس على الصعيد الفدرالي وتعرض ما مجموعه 25 ألفاً و332 طالباً لمثل هذه الحوادث وأطلقت النيران على 94 طالباً قتل منهم 33 وأصيب 61 آخرون بجروح مختلفة.
وشهدت مختلف المدن والولايات الأميركية خلال السنوات الأخيرة تزايداً كبيراً في وتيرة عمليات وحوادث إطلاق النار ولا سيما داخل المدارس على خلفيات وأسباب متعددة لتحصد المزيد من القتلى والمصابين وتلقي الضوء على مجتمع يعاني الكثير من الأزمات والمشكلات العميقة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock