عربي ودولي

موسكو تتحدث عن ضغوط مستمرة عليها خلال 2018 … الجيش الروسي يعلن نشر منظومة صواريخ جديدة العام القادم

| وكالات

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن العام 2018 كان صعباً بالنسبة لروسيا بسب استمرار الضغوط عليها من قبل بعض الدول، وفي مقدمتها الولايات المتحدة.
وفي مقابلة تلفزيونية، أشار لافروف أمس، إلى أن روسيا تخضع «لضغوط مستمرة من قبل أولئك الذين يرون فيها منافِسة على هيمنة ما على صعيد السياسة الدولية. وهذا ما تدل عليه تصرفات الولايات المتحدة التي تقول بكل صراحة إنه لا بد من ردع روسيا والصين».
وأعرب لافروف عن أسف موسكو لمواقف الدول الأوروبية التي لا تبدي استعدادها لخوض سياسات مستقلة خاصة بها و«تتبع الولايات المتحدة حتى في حالات ينافي ذلك بشكل جلي مصالحها القومية».
وبحسب الوزير فإن بلاده تدرك تماماً مدى ارتباط السياسة الخارجية الأميركية إزاء روسيا بالصراعات السياسية الداخلية في الولايات المتحدة، فقد أصبح التنافس بين سياسيين في حدة هجماتهم الكلامية على روسيا أداة لكسبهم أصواتاً إضافية للناخبين. مع ذلك فقد جدد لافروف استعداد روسيا للحوار المتكافئ مع الولايات المتحدة.
من جهة أخرى اعتبر الخبير في مركز الفضاء الألماني ديرك زيمبر، أن المجمع الصاروخي الروسي الفرط صوتي آفانغارد، «تهديد حقيقي تماما للغرب»، إذ لا توجد لديه وسائل للتصدي لمثل هذا النظام القتالي.
ووفقاً لهذا الخبير المعروف، فإن درء تأثير مجمع آفانغارد الصاروخي العابر للقارات هو مهمة صعبة للغاية.
وقال الخبير الألماني لمحطة راديو «دويتشلاند فونك»: «هذا أمر صعب حقاً، بالطبع أجريت دراسات مختلفة ويستمر العمل على ابتكار وسائل لمواجهة مثل هذه الأنظمة القتالية الجبّارة. في الوقت الحالي لا توجد وسائل فعالة للتصدي لها».
وبالإضافة إلى ذلك، أكد زيمبر عدم وجود وسائل لدى واشنطن لمواجهة هذا السلاح الروسي الفرط صوتي. ففي آذار 2018 اعترف قائد القيادة الإستراتيجية للقوات المسلحة الأميركية، الجنرال جون هايثن، علناً بهذا الأمر.
وأكد الرئيس بوتين أن آفانغارد (وهو مجمع صاروخي تفوق سرعته سرعة الصوت) سيضمن بشكل موثوق أمن روسيا لعقود قادمة.
في سياق متصل أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف أن الرأس القتالي فرط الصوتي لصاروخ «أفانغارد» يستطيع التسارع حتى 27 ماخ أي ما يعادل نحو 30 ألف كيلومتر في الساعة وهي سرعة تمنع أي أحد من اعتراضه.
وقال بوريسوف في تصريح لقناة «روسيا 24» التلفزيونية: «إن الاختبار الأخير لصاروخ أفانغارد أثبت أن الاختلاف المبدئي له عن بقية الصواريخ الأخرى يكمن في عجز أي أحد عن التنبؤ في المكان الذي سيصل إليه في اللحظة التالية».
كما قالت وزارة الدفاع الروسية أمس إن روسيا ستنشر خلال عام 2019 جيلاً جديداً من منظومة صواريخ الدفاع الجوي (إس 350 فيتياز)، وهي صواريخ أرض جو يتراوح مداها بين القصير والمتوسط، ليحل محل منظومة (إس-300) المتهالكة.
من جهة أخرى اتهمت موسكو، لندن بالقيام بلعبة قذرة، وذكرت أن وزارة الخارجية لم تتلق أي شكاوى من هيئة الإذاعة البريطانية العامة (BBC) بشأن التسريب المزعوم لمعلومات شخصية عن موظفيها بروسيا.
وردت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زخاروفا، أمس، في صفحتها على «فيسبوك»، على الادعاءات الزاعمة بأن «هيئة الإذاعة البريطانية قدمت شكوى إلى وزارة الخارجية الروسية حول تسريب بيانات عن صحفيي الهيئة. وقالت زاخاروفا بهذا الصدد: «حسناً، لم تكن هناك شكوى من هيئة الإذاعة البريطانية حتى موعد انتهاء العمل بالوزارة».
وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) مساء السبت، إنها تقدمت بشكوى رسمية لوزارة الخارجية الروسية بعد ظهور قائمة تضم معلومات عن 44 صحفياً يعملون في عدة مواقع على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي في روسيا. وجاء ذلك بعد نشر صحيفة «صنداي تايمز» أسماء وصور 8 من موظفي وكالة «سبوتنيك» الروسية في المملكة المتحدة.
وقالت زاخاروفا: «لم يتم أي اتصال من مكتب «BBC» بالوزارة حول هذا الشأن، هذا تشويه للحقائق».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock