رياضة

في كأس الجمهورية لكرة السلة.. الوثبة والكرامة يستضيفان الاتحاد والجلاء

| مهند الحسني

بعد استراحة قسرية بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة تعود اليوم عجلة مباريات دور الستة لمسابقة كأس الجمهورية لسلة الرجال للدوران من جديد، وعبر لقاءين قويين، لكون نتائجهما ستلعب دوراً مهماً في رسم صورة الفرق المتأهلة للمربع الذهبي بنسبة كبيرة، وخاصة أن اللوحة الأولى التي انتهت قبل أيام قليلة بالفيحاء مرت من دون أي مفاجآت جديدة، لذلك في هذا التجمع الذي ستحتضنه مدينة حمص ستكون الحسابات مختلفة، والأوراق أكثر فاعلية، وسيسعى كل مدرب إلى زج كل مكامن القوة لديه على أمل الخروج بنتيجة إيجابية، تجعله يلعب باقي المراحل بقوة وأريحية.
الكرامة الذي خسر أمام الوحدة في تجمع الفيحاء سيحاول مع مدربه الجديد العودة بقوة للمنافسة، على حين الوثبة الذي بدا من طينة الكبار في لقائه السابق أمام الاتحاد سيلعب تحت شعار الفوز لا بديل منه.
مباريات قوية ومثيرة يحملها هذا الدور من مسابقة الكأس، وربما شاهدنا مفاجآت جديدة.

قمة للتعويض
يستضيف الوثبة في الساعة الرابعة من عصر اليوم فريق الاتحاد، ويدخل الوثبة هذا اللقاء رافعاً شعار الفوز ولا بديل منه في حال أراد البقاء في جنة المنافسة، ولو استطاع الوثبة أن يلعب بالمستوى نفسه الذي ظهر عليه مع الجيش حتماً سيكون النجاح حليفه، وسيخرج بنقاط اللقاء، لكونه لعب بأداء رجولي جماعياً وفردياً، ونجح اللاعبون في تنفيذ جميع تعليمات المدرب على أرض الملعب، ولدى الوثبة الكثير من الأوراق القوية ولاعبون من طراز النجوم، أمثال صانع ألعابه أنس شعبان، وجناحه الطائر حكم عبد الله، والمتألق محمد زيدان، ومحمود طرقجي، ومن ورائهم مدرب يعرف كيف يدير دفة اللقاءات بحرفية عالية، أما الاتحاد الذي سيلعب وسط غياب مدربه القبلاوي الذي تعرض لعقوبة اتحادية لمدة عام، يدرك أن مهمته ليست سهلة لكونه سيلعب أمام فريق تغلب الحماسة على لاعبيه، وسيتسلح بعاملي الأرض والجمهور، لكن هذا لا يعني أن الاتحاد سيكون خارج حسابات الفوز، فهو فريق لديه تاريخ حافل بالإنجازات والبطولات، ويضم بين صفوفه نخبة من اللاعبين الشباب وقليلاً من أهل الخبرة، لكن من المتوقع أن يتأثر لغياب مدربه أثناء سير المباراة.
اللقاء سيكون قوياً ولاهباً منذ بدايته، ومع ميلان كفة الوثبة قليلاً لكن الاتحاد يبقى من الكبار، وهو قادر على الخروج بنقاط الربح.

قمة ساخنة
يلي لقاء الوثبة والاتحاد لقاء لا يقل عنه أهمية يجمع فريقي الجلاء متصدر المجموعة الشمالية مع الكرامة وصيف المجموعة الوسطى، في موقعة يتوقع أن تحفل بكثير من الإثارة والندية، وخاصة من الكرامة الساعي لإعادة تقديم نفسه بكل أناقة أمام جمهوره الكبير المتوقع حضوره، ولدى الكرامة خليط من لاعبي الخبرة والشباب، ومدرب يعد من أفضل مدربينا الوطنيين، لكنه يدرك أنه سيواجه فريقاً منتشياً من نتائجه واستقراره، ومع ذلك سيسعى الكرامة إلى خطف نقاط اللقاء على أمل البقاء ضمن دائرة المنافسة لكون الخسارة تعني خروجه من المسابقة بعد خسارته الأولى في تجمع الفيحاء أمام الوحدة، لذلك سيزج مدربه الشيخ زين بكل مفاتيحه على أمل أن تكتب النهاية السعيدة له.
أما الجلاء فيتطلع لتعويض خسارته التي مني بها أمام الوحدة في تجمع الفيحاء، وليؤكد لعشاقه ومحبيه أن هذه الخسارة لا تتعدى كبوة حصان، لكنه بالوقت نفسه يضع بالحسبان أنه سيلعب أمام فريق مقهور من نتائجه، وأن الفوز هاجسه، ومع ذلك يملك الجلاء الكثير من موازين القوة التي تستطيع أن تحد من حماسة وفورة لاعبي الكرامة، وخاصة في النصف الأول من اللقاء.
نتيجة اللقاء أقرب للجلاء الأكثر خبرة وتحضيراً لكن الكرامة لديه الكثير ليقدمه في هذه المباراة، وهو قادر على أن يحرج الجلاء، ويخطف نقاط الفوز من أجل أن ينعش آماله بالبقاء ضمن حسابات التأهل للمربع الذهبي.
ويوم السبت يستضيف الوثبة الجيش في لقاء مهم، وفي اللقاء الثاني سيحل الوحدة ضيفاً على الكرامة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock