عربي ودولي

فلسطين تطالب مجلس الأمن بوقف الاستيطان.. واقتحامات للأقصى

| وكالات

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية مخطط سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإقامة مستوطنة جديدة على أراضي الفلسطينيين جنوب بيت لحم بالضفة الغربية والذي يؤدي إلى تطويقها بجدار استيطاني من جميع الجهات مطالبة مجلس الأمن الدولي بالتدخل الفوري لوقف الاستيطان.
وأوضحت الخارجية في بيان أمس نقلته وكالة وفا الفلسطينية للأنباء أن سلطات الاحتلال تعمل على خلق وقائع جديدة على الأرض من خلال المخطط الاستيطاني الخطير جنوب بيت لحم وعمليات التوسع الاستيطاني في منطقة الأغوار وشق الطرق الاستيطانية الضخمة في مناطق مختلفة من الضفة الغربية بهدف ربط المستوطنات ببعضها وتحويلها إلى تجمع واحد ما يؤدي إلى القضاء نهائياً على أي فرصة لتحقيق السلام.
وطالبت الخارجية مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته والتدخل الفوري لوقف مخططات الاحتلال الاستيطانية.
في سياق متصل جددت وزارة الخارجية الفلسطينية مطالبتها المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.
وأشارت الخارجية في بيان أمس نقلته وكالة وفا إلى أن اعتداءات المستوطنين وإرهابهم ضد الفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم تضاعفت 3 مرات خلال العام المنصرم مقارنة مع الأعوام السابقة بدعم من سلطات الاحتلال التي تعمل على توسيع المستوطنات على حساب الأراضي الفلسطينية.
وطالبت الخارجية المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني والمحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق رسمي في جرائم الاحتلال والمستوطنين والعمل على وقفها.
هذا وأعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن مخطط جديد لإقامة مستوطنة جديدة على أراضي الفلسطينيين في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية.
وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن المخطط يهدف لإقامة مستوطنة جديدة على مساحة 1200 دونم صادرتها سلطات الاحتلال الشهر الماضي جنوب بيت لحم موضحة أن هذه المستوطنة ستربط بين بؤر المستوطنات المحيطة بالمدينة لتحاصرها من جميع الجهات.
كما توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح أمس في أراضي الفلسطينيين في بيت لاهيا شمال غرب قطاع غزة.
وذكرت وكالة معاً الفلسطينية للأنباء أن قوات الاحتلال ترافقها جرافات عسكرية توغلت في المنطقة وقامت بأعمال تجريف لأراضي الفلسطينيين.
وأطلقت قوات الاحتلال النار باتجاه أراضي الفلسطينيين الزراعية شرق بلدة القرارة جنوب القطاع دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.
من جهة أخرى قال جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس إنه اعتقل فلسطينياً متهماً بالمسؤولية عن قتل اثنين من جنوده الشهر الماضي بالقرب من رام اللـه خلال مداهمته قرية أبو شيخدم في الضفة الغربية.
وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن المعتقل هو عاصم البرغوثي الذي أمضى في المعتقلات الإسرائيلية 11 عاماً حتى الإفراج عنه قبل أقل من عام. وقالت قوات الاحتلال الشهر الماضي إنها قتلت صالح البرغوثي شقيق عاصم بحجة مشاركته في عملية إطلاق نار أدت إلى إصابة سبعة مستوطنين عند مستوطنة عوفرا شمال شرق مدينة رام اللـه في الضفة الغربية.
وقتل مقاوم فلسطيني قالت إسرائيل لاحقاً إنه عاصم البرغوثي جنديين للاحتلال يحرسان مستوطنة جفعات أساف القريبة من رام اللـه في كانون الأول وذلك بعدما قتلت القوات الإسرائيلية عضوين مطلوبين من حركة (حماس) كانا نفذا هجمات سابقة.
وتمكن المقاوم من الانسحاب وواصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليات مداهمة لمدينتي رام اللـه والبيرة منذ وقوع العملية كان آخرها يوم الإثنين.
ومنذ مقتل الجنديين بالقرب من رام اللـه في عملية بطولية تعتقل إسرائيل عمر البرغوثي (66 عاما) والد عاصم القيادي في حركة حماس الذي أمضى ما مجموعه 28 عاماً في المعتقلات الإسرائيلية.
وقالت حماس لاحقاً في بيان: «إن احتفاء الكيان الصهيوني الكبير باعتقال المقاوم عاصم البرغوثي، ليعبّر عن حاجته لانتصارات وهمية يسوقها على شعبها، مخفياً إخفاقه في توفير الأمن لجنوده ومستوطنيه ومشاريعه في الضفة الغربية».
وحيت الحركة في بيانها «عائلة الأخ المجاهد الكبير عمر البرغوثي مخرجة القادة والمجاهدين، والتي قدمت الغالي والنفيس في سبيل مقاومة الاحتلال، حتى غدت شامة فخر وعز لكل فلسطين».
وقال نادي الأسير الفلسطيني أمس إن «سلطات الاحتلال نقلت الأسير عاصم البرغوثي (33 عاماً) إلى مركز تحقيق «المسكوبية»، وأصدرت أمراً يقضي بمنعه من لقاء المحامي».
وأضاف النادي في بيان: «مددت المحكمة العسكرية التابعة للاحتلال في «عوفر» اعتقال والده الأسير عمر البرغوثي (66 عاماً) لمدة 72 ساعة إضافية تمهيداً لتحويله إلى الاعتقال الإداري».
وأوضح النادي أن شقيقي عاصم رهن الاعتقال إضافة إلى ما يقارب 40 شخصاً من بلدته كوبر منذ تنفيذ عملية قتل الجنديين الإسرائيليين الشهر الماضي.
في هذه الأثناء جدد عشرات المستوطنين الإسرائيليين اقتحام المسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال.
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا أن عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى من جهة باب المغاربة ونفذوا طقوساً استفزازية في باحاته وسط حراسة مشددة من قوات الاحتلال.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock