الأخبار البارزةشؤون محلية

إبراهيم لـ«الوطن»: فتحنا كل طرق ريف دمشق وأوصلنا الخبز والمحروقات إلى المناطق الأقل كهرباءً … المرور: 13 حادث سير في سورية خلال أيام العاصفة

| محمد منار حميجو

بينما أكد محافظ ريف دمشق علاء منير إبراهيم أن المحافظة وزعت كميات كبيرة من الملح لرشها على الطرقات لمنع تشكل الجليد وتذويب الثلج خوفاً من وقوع الحوادث، كشف الملازم أول في إدارة المرور في سورية مضر عيسى أن 13 حادثاً مرورياً وقع خلال العاصفة التي ضربت البلاد خلال الأيام الماضية.
وفي تصريح لـ«الوطن» أوضح عيسى أن معظم الحوادث وقعت في المناطق الباردة التي تشكل فيها الضباب بشكل كثيف مثل النبك وطريق الشعرة ومصياف، مشيراً إلى أنها ليست خطيرة بالمجمل وأن ثلاثة أشخاص توفوا في سيارة واحدة من أصل الوفيات السبعة التي تم الإعلان عنها سابقاً.
وأوضح عيسى أن الطرقات الرئيسية الواصلة بين المحافظات مفتوحة، ناصحاً ألا تتجاوز سرعة القيادة 90 كم/سا خوفاً من وقوع الحوادث وخصوصاً مع التحذيرات بتشكل الصقيع على الطرقات في حالة لم يكن هناك انزلاقات وفي حال كان ذلك يجب ألا تتجاوز السرعة 60 كم/سا على هذه الطرقات.
وأشار عيسى إلى وجود انهيارات في بعض الطرق في المحافظات منها طريق جبل قاسيون في دمشق إلا أنها لم تغلق الطرقات، إضافة إلى طريق في طرطوس نتيجة المياه ما شكل جرفاً كبيراً.
وأشار عيسى إلى أن هناك العديد من الطرقات سالكة بصعوبة نتيجة تراكم الثلوج منها في ريف دمشق والقنيطرة واللاذقية.
من جهته أكد محافظ ريف دمشق علاء منير إبراهيم أنه تم فتح الطرقات في ريف دمشق وخصوصاً في الأماكن المرتفعة، منها الأماكن التي توجد فيها وحدات من الجيش العربي السوري إلى جانب العمل على إيصال سلل غذائية لها.
وفي تصريح لـ«الوطن» أوضح إبراهيم أنه حدث في بعض المناطق سيول من المياه نتيجة وجود بعض المصارف الصحية المسدودة كلياً ومنها جزئياً، ما أدى مع غزارة المياه إلى تشكل هذه السيول.
وأضاف إبراهيم: عملت الورشات على فتح هذه المصارف إضافة إلى تحويل المياه إلى جانبي الطرق الرئيسية بعد فتح خنادق لها لتصريفها.
وأشار إبراهيم إلى أنه تم الاستعداد للعاصفة بتخزين مادة المحروقات ومن ثم توزيعها على المناطق الباردة، مؤكداً أنه تم العمل على إيصال الخبز والمحروقات بشكل يومي وخصوصاً في المناطق التي تعاني من قلة الكهرباء وبزيادة الكميات لها.
ولفت إبراهيم إلى أن 90 بالمئة من الأوضاع كانت جيدة فلم يكن هناك حوادث بمعنى لم يكن هناك أضرار مادية حتى أن السيول التي حدثت قبل هذه العاصفة سببت أضراراً أكبر من ذلك بكثير، مؤكداً حدوث بعض الانهيارات البسيطة التي لم تؤثر بشكل كبير على الطرقات.
من جهته أوضح الراصد الجوي شادي جاويش أن المنخفض بدأ بالانحسار تدريجياً بدءاً من يوم أمس وستشهد درجات الحرارة اليوم ارتفاعاً إلا أنها ستبقى أدنى من معدلاتها، أما في الليل فسيكون الجو بارداً حتى إن درجة الحرارة في ريف دمشق ستكون ما دون الصفر في حين في ليل دمشق ستكون درجتين.
وفي تصريح لـ«الوطن» حذر جاويش من تشكل الصقيع في بعض المناطق الداخلية مثل دمشق وضواحيها والمناطق الوسطى والشرقية والشمالية نتيجة المرتفع الجوي الذي سيبدأ غداً يرافقه تيارات جافة وباردة.
وأشار جاويش إلى هطل كميات أمطار كبيرة في معظم المحافظات ضارباً مثلاً في دمشق وأنه وصل المعدل فيها إلى 43 مم3 خلال أيام المنخفض.
وفيما يتعلق بموضوع الانهيارات التي أصابت بعض الطرق أوضح جاويش أنه نتيجة غزارة الأمطار تسببت بجرف التربة المحيطة بالصخور ما أدى إلى جرفها، مضيفاً: نتيجة السيول التي حصلت بعد سقوط الأمطار أدت إلى انجراف التربة وبالتالي انزلاق الصخور.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock