اقتصاد

أسطوانة الغاز بـ8 آلاف ليرة

| عبد المنعم مسعود

رصدت عين «الوطن» تأكيداً لما وصلها من شكاوى حول ارتفاع أسعار الأسطوانات ما أكده المستهلكين عن هذا الارتفاع خلال اليومين الماضيين وأمس وتراوح سعر الأسطوانة من 8 إلى 9 آلاف ليرة بعد أن انخفضت عن هذا السعر خلال بداية الأسبوع الماضي لتصل إلى 4 آلاف ثم عادت لترتفع مع نهايته لتصل إلى 6 آلاف ولتتابع زحفها صعوداً منذ بداية الأسبوع.
ارتفاع أسعار الأسطوانات تبعه ارتفاع ملحوظ في أسعار تعبئة طباخات الغاز ووصل أمس سعر تعبئة الطباخ الصغير إلى 1500 ليرة والطباخ الوسط 2500 ليرة والطباخ الأكبر منه حجما 3500 ليرة ما يعني أن سعر تعبئة الطباخ الوسط أصبح يعادل سعر تبديل أسطوانة الغاز بالسعر الحكومي, ويتداوال المستهلكون وفقا لمشاهداتهم روايات مختلفة عن طرق وأساليب المعتمدين في توزيع سيارة الغاز وفقا لنظام محاصصة أصبح شبه معروف لهم فسيارة غاز من 300 أسطوانة لا يصل للمستهلك منها أكثر من 100 أسطوانة في أحسن الأحوال بينما تذهب مئة للأصدقاء والمعارف والواسطات والمحسوبيات وتبقى ال100 أسطوانة الأخرى للمعتمد الذي يضعها في مكان مختلف عن محله بالتأكيد لن يبعد عنه أكثر من عدة أمتار يبيعها فيما بعد بالسعر الذي تحدده بورصة الغاز السوداء.
وفي مدينة جرمانا تم رصد المحلات واليات البيع وإذا كانت أي جهة مسؤولة تريد أن تتحقق فما عليها إلا أن تتبع أي مستهلك باحث عن أسطوانة غاز حتى تصل إلى المصدر وعندها بالتأكيد ستتمكن من إعادة الغاز للمستهلك.
مدير غاز دمشق وريفها منصور طه أكد في تصريح لـ«الوطن» أن المؤسسة تسعى وفق آلية التوزيع المباشر إلى التغلب على حالة النقص في المادة بما يؤمن احتياجات المستهلك مبيناً أن العاصفة أدت إلى صعوبة في عملية التوزيع بسبب تاخر التوريدات الخارجية، ولافتاً إلى أن الانفراجات ستبدأ في الفترة القادمة متوقعاً أن تشهد الأسواق توفراً في المادة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock